صحة و تكنولوجيا

CDC: ربع الأطفال المصابين بكورونا لديهم أمراض مزمنة سابقة مثل الربو والسمنة

كشفت دراسة جديدة أن أكثر من ربع الأطفال الأمريكيين الذين يصابون بفيروس كورونا لديهم مرضاً مزمناً موجود مسبقاً على الأقل، ووجد الباحثون من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن الربو كان الحالة الأكثر شيوعًا لدى مرضى كورونا من الأطفال تليها اضطرابات النمو العصبي، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد واضطرابات القلق.

وبحسب جريدة “دايلي ميل” البريطانية قالت الدراسة إن مرض السكري من النوع الأول والسمنة ومشاكل القلب كانت أكثر الحالات احتمالية لزيادة خطر دخول الأطفال المستشفى أو دخول وحدة العناية المركزة ووضعهم تحت جهاز التنفس الصناعي.

بالنسبة للدراسة، التي نُشرت في JAMA Network Open، فقد تم جمع البيانات من أكثر من 800 مستشفى في الولايات المتحدة بين مارس 2020 ويناير 2021 على أكثر من 43000 مريض بفيروس كورونا تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا أو أقل.

ووجد الباحثون أن أكثر من 12400 من الأطفال المصابين بكورونا بنسبة 28.7 % – لديهم حالة طبية أساسية واحدة على الأقل وكان الأطفال في المستشفى أكثر عرضة للإصابة بحالة موجودة مسبقًا بنسبة 62.9 %.

ونظرالفريق فقط في الحالات التي أثرت على أكثر من 0.7% من المرضى في الدراسة.

كان الربو أكثرالحالات شيوعًا التي تم تشخيصها، حيث أثر على 10.2٪ من إجمالى الأطفال المصابين بفيروس كورونا.

وكان من بين الأمراض الأكثر شيوعاً اضطرابات النمو العصبي بنسبة 3.9 % والقلق والاضطرابات المرتبطة بالخوف بنسبة 3.2 % واضطرابات الاكتئاب بنسبة 2.8 % والسمنة بنسبة 2.5 %.

أظهرت النتائج أن الإصابة بمرض السكري من النوع الأول والسمنة كانت أقوى عوامل الخطر لدخول المستشفى.

كان مرضى فيروس كورونا لدى الأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول أكثر عرضة بنسبة 4.6 مرة للدخول إلى المستشفى مقارنة بالأطفال المصابين بفيروس كورونا الذين لم يكونوا مصابين بهذه الحالة وأولئك الذين يعانون من السمنة كانوا أكثر عرضة ثلاث مرات لدخول المستشفى.

عندما يتعلق الأمر بالمرض الشديد بالفيروس – مثل الحاجة إلى الدخول إلى وحدات العناية المركزة أو الخضوع لأجهزة التنفس الصناعي – كان مرض السكري من النوع 1 والمصابون بتشوهات القلب الأكثر عُرضة لعوامل الخطر.

كان مرضى السكري من النوع الأول أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة بمقدار 2.38 مرة، بينما كان احتمال إصابة مرضى تشوهات القلب 1.72 مرة.

بالإضافة إلى ذلك، كانت الولادة المبكرة عامل خطر للإصابة بمرض كورونا الشديد بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين، مما زاد من الخطر 1.83 مرة.

وقال الفريق إن الأطباء يجب أن يراقبوا الأطفال الذين يعانون من حالات موجودة مسبقًا بعناية حتى إذا أصيبوا بالفيروس، فيمكن علاجهم بسرعة قبل أن يتطور.

وكتب المؤلفون: “قد تأخذ جهود الوقاية من الصحة العامة وتحديد أولويات اللقاح بعين الاعتبار إمكانية الإصابة بأعراض فيروس كورونا الشديدة بين الأطفال الذين يعانون من هذه الحالات الطبية الأساسية والأمراض المزمنة ”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى