وطني

المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تناشد السلطات بالتدخل العاجل

بهدف إنقاذ المدرسة الجزائرية

نبهت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ،  إلى مغبة الخلط في انجاز المخططات منذ انطلاق الموسم الدراسي وكذلك المواقيت، حيث أن القطاع لا يزال يتخبط بما أسمته الوزارة المخططات المكيفة، كذا من مغبة التعيينات التي لا تستند إلى أسس موضوعية صادقة .

ناشدت المنظمة ، السلطات العليا في البلاد بالتدخل لإنقاذ التلاميذ وإبعادا أشكال الإخفاق ومحاسبة المتسببين في هدم المدرسة الجزائرية، مبرزة أن معالم الفشل في القطاع صارت واضحة للعيان وأسبابها أكثر وضوحا، صنعها المشرفون عليه، مشددة على ضرورة إبعاد المفسدين ورحيلهم.

وأوضحت المنظمة عبر بيان لها، أنه من منطلق تحليلها للواقع التربوي ودراسته على أسس علمية منهجية بناء على متابعة واعية، حيث حذرت كثيرا من عواقب المسارات التي تسلكها وزارة التربية والمؤدية حتما إلى تبعات وخيمة تتحمل مسؤولية نتائجها، مشيرة إلى وجود تناقضات في التسيير والتصريحات غير المسؤولة التي تنم عن عدم الجدية والانفراد بالقرارات دون دراسة ناهيك عن ترسانة المناشير والمراسلات التي تعكس الارتجال وتبعث عدم استقرار القطاع مما يؤثر حتما على تعليم الأبناء ويحول دون تحقيق أهداف الدولة التي رسمتها ويسلك بها إلى ممارسات انطباعية غير مؤسسة على منطق علمي.

كما حذرت المنظمة من مغبة مغالطة الرأي العام والشركاء بما أسمته حوار الذي اثبت الواقع انه مجرد استهلاك وتلاعب بالعقول بممارسة علنية لأشكال الإقصاء في قطاع يفترض أن يكون منزها عن مثل هذه السلوكات، مبرزة أن كل هذا ينعكس على استقرار المدرسة وعيق التعليم الجيد ويؤثر على مستوى التعليم و التالي يعصف بكل الجهود التي تبذلها الدولة ويعصف بآمال الأولياء أحلام التلاميذ و بالتالي مستقبل الوطن وهو ما يعد جريمة في حق الوطن و خيانة.

وأشارت المنظمة أن معالم الفشل صارت جلية واضحة للعيان وأسبابها أكثر وضوحا وان الخيبة يصنعها المشرفون على القطاع بكل جدارة واستحقاق، مشددة أن إيقاف هذه المهزلة صار أكثر من ضرورة و لن تزول المهزلة إلا بإبعاد المفسدين ورحيلهم، حيث أن الفساد قد بلغ ذروته، مناشدة السلطات العليا في البلاد بالتدخل إنقاذا للتلاميذ وإبعادا أشكال الإخفاق ومحاسبة المتسببين بما ارتكبت أيديهم هدما للمدرسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى