محلي

برمضان يؤكد على أهمية تعزيز الجبهة الاجتماعية الداخلية والمضي قدما “اليد في اليد” لمواجهة التحديات

أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج نزيه برمضان يوم الخميس بالطارف على أهمية تعزيز الجبهة الاجتماعية الداخلية والمضي قدما “اليد في اليد” لمواجهة التحديات.

وفي افتتاح أشغال ملتقى بعنوان “المجتمع المدني في الجزائر وتحديات المستقبل احتضنته دار الشباب “أحمد بتشين” بمبادرة للمكتب الولائي لأكاديمية المجتمع المدني الجزائري بالطارف”، أوضح السيد برمضان أنه من “الضروري اليوم تعزيز الجبهة الداخلية ومواصلة التوعية من أجل وعي أكثر لمجابهة جماعيا التحديات التي تواجه البلاد بإشراك المجتمع المدني الذي يعد شريكا لا بد منه”.

وبعد أن أشاد بالتضحيات التي بذلها المجاهدون والشهداء بهذه المنطقة الحدودية إبان حرب التحرير الوطنية، أكد مستشار رئيس الجمهورية أن “الشباب عرفوا اليوم كيف يظلوا أوفياء لعهد أسلافهم من خلال وجودهم في الصفوف الأمامية لمجابهة مختلف الأزمات التي تجتازها البلاد سواء كانت صحية، سياسية أو اقتصادية”.

وحسب  برمضان، فإن هذا القاء الثاني بولاية الطارف يندرج بعد الذي نظم من قبل في إطار إعداد استراتيجية وطنية قررها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون التي سمحت للمجتمع المدني بأن يصبح “شريكا أساسيا في الجزائر الجديدة”.

وبعد أن أبرز أهمية هذا “التكامل” بين مكونات المجتمع المدني ومؤسسات الدولة، أكد مستشار رئيس الجمهورية أن “التغييرات الإيجابية والملموسة المسجلة حاليا تترجم نظرة رئيس الجمهورية من خلال التزاماته”.

في ذات السياق، ذكر  برمضان على الخصوص تعديل الدستور والمصادقة على مشروع الأمر المتضمن القانون العضوي المتعلق بالنظام الانتخابي بالإضافة إلى هيئات استشارية أخرى من بينها المرصد الوطني للمجتمع المدني الذي يعد بمثابة “أول حليف لإصلاح الدولة”.

وأضاف في نفس السياق بأن الشباب مدعوون ل”إبراز كفاءاتهم من أجل بناء الجزائر الجديدة” واغتنام فرصة “التسهيلات التي تمنحها الدولة في إطار مرافقة ودعم الشباب من حاملي المشاريع للمساهمة في الإنعاش الاقتصادي”.

كما سلط  برمضان الضوء على دور المجتمع المدني “لتوعية الشباب بالرهانات المتعلقة بالأزمات التي تعرفها المنطقة وإشاعات أخرى تمس وتضر بمؤسسات الدولة”.

وقدمت بالمناسبة عدة مداخلات ذات الصلة بالصعوبات التي تواجه البلاد في مجالات التنمية وتنشيط دور المجتمع المدني وفرص تعزيز روابط الأخوة بين مختلف فئات المجتمع أعقبها نقاش بين الحضور.

للإشارة، فإن هذا اللقاء الذي حمل شعار “اليد في اليد من أجل تعزيز الجبهة الداخلية وتقوية الأقاليم الحدودية” المنظم بالتعاون مع الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين لولاية الطارف جرى بحضور كل من والي الولاية, حرفوش بن عرعار  وأحد أعضاء المكتب الوطني لأكاديمية المجتمع المدني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى