محلي

تضرر أزيد من 300 بناية جراء الزلزال ببجاية

تضررت أزيد من 300 بناية، ما بين بنايات فردية وجماعية وهياكل عمومية، بدرجات متفاوتة الخطورة عقب الزلزال الذي ضرب ولاية بجاية ليلة يوم الاربعاء الى الخميس، حسبما افادت به الحصيلة غير المكتملة للهيئة الوطنية للرقابة التقنية للبناء (CTC) التي تباشر مصالحها اشغال الاستكشاف و التصنيف.

واثرت الهزات الارضية التي تعاقبت منذ الساعة 20سا30، لاسيما الهزة الارضية القوية (5،9 درجة على سلم رشتر) التي هزت بعض الاحياء منها احياء “بجاية القديمة”، على البنايات على غرار شارع فطيمة التي تقع غير بعيدة عن ثانوية ابن سينا و البريد المركزي التي انهارت بالكامل.

أما البنايات التي لم تنهار فقد شهدت تصدعات و تشققات بالإضافة الى سقوط الجدران الداخلية و الواجهات، مما ادت الى صور مخيفة و مدهشة تعكش قوة الزلزال و ذهول المواطنين القاطنين بالأحياء المتضررة و الذين كانوا يخشون منذ عدة عقود كارثة محتملة.

و لحسن الحظ، قام العديد من السكان بإخلاء الاماكن و بإنقاذ انفسهم عقب الهزة الاولى حيث كانت غالبية المباني مهجورة بعد الزلزال القوي الذي ضرب الولاية.

و تتمركز البنايات الهشة في كل الاحياء انطلاقا من ساحة مجاهد الى سيدي والي مرورا بباب اللوز و باب الفوكة و حومة كرامان و أميمون التي لا تزال معرضة للخطر.

و بالرغم من ان بعض الخواص قد قاموا بترميم سكناتهم بالكامل، الا ان الاغلبية (ازيد من 500 عائلة) لم تتمكن من ذلك بسبب نقص الموارد المالية كما يأملون في ترحيلهم الى مواقع اخرى.

و قام وزيرا الداخلية و السكن يوم الخميس الفارط بزيارة معاينة و تضامن بالولاية بغية مساعدة السكان على تجاوز محنتهم، مؤكدين على خيار ترحيلهم الى واد غير حيث يتواجد القطب الحضري الجديد الذي يسع لأزيد من 80.000 ساكن.

كما قال الوزير ان نحو 500 وحدة سكنية جاهزة و سيتم تسليمها سريعا، حيث اعطى تعليمات للسلطات المحلية من اجل استكمال مختلف الطرقات و الشبكات لا سيما الغاز و الماء و هذا للسماح لأصحابها بالاستفادة من سكنات لائقة.

و مكن هذا الخبر من تضميد جراح الساكنة لاسيما انه و لأول مرة يتم اتخاذ قرار ملموس يتعلق بترحيلهم بعدما تعاقبت اللجان بالماضي لكن دون جدوى.

و حسب الولاية، تأثرت ازيد من 5 مساجد و 20 مؤسسة تعليمية من الزلزال حيث قاموا بتعليق نشاطهم لاسيما ثانوية الحمادية التي تضم ما يقارب 1.800 تلميذ و التي ستقوم بتأجيل استئناف الدراسة بعد عطلة الربيع المرتقبة يوم الاحد.

و اعطى وزير الداخلية مهلة تقدر ب 10 ايام لإعادة ترميم الثانوية و استقبال التلاميذ في احسن الظروف.

و لهذا الغرض، سيتم اطلاق مناقصة ل 15 ولاية من شرق الوطن بغية تقديم المساعدة للمسؤولين عن الورشة.

و يتعلق الامر كذلك بالمؤسسات التعليمية الاخرى التي سيتم ترميمها فور انتهاء تقييمات الخبراء.

و قام المدراء باجراء الدراسات التشخصية ذات صلة و كذا تحديد احتياجاتهم حيث ستنطلق الاشغال سريعا بعد التزام الشركات المجندة بتدوير فرقها 24/24سا.

و كانت الخسائر كبيرة لكن ليس بذلك القدر المخيف نظرا لقوة الزلزال، و علاوة على ذلك لم يتم تسجيل اي خسائر بشرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى