حدثوطني

عيسى بلخضر: الزوايا والمدارس القرآنية ساهمت في المحافظة على المرجعية الدينية الوطنية

صرح مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالزوايا والجمعيات الدينية ، عيسى بلخضر ، اليوم الجمعة من غرداية أن ” الزوايا والمدارس القرآنية ساهمت دوما في المحافظة على الخصوصيات الوطنية والحضارية سيما منها المرجعية الدينية الوطنية المبنية على مبادئ الأخوة والإحترام المتبادل والعيش معا” .

وأبرز  بلخضر في تصريح لـ”وأج” على هامش زيارته لزاوية ” الهدى والضياء” بغرداية أهمية إرساء قنوات للتحسيس بهدف التعريف بالأدوار التربوية والإجتماعية و الإقتصادية والتاريخية للزوايا والمدارس القرآنية في الجزائر ، سيما ما تعلق منه بالمحافظة على هويتنا وقيمنا في العيش المشترك في ظل التنوع”.

وأوضح مستشار رئيس الجمهورية في هذا السياق ” أن الزوايا والمدارس القرآنية المعروفة ببلادنا بنشر الإشعاع الديني والروحي ، قد أدت منذ قرون مهامها في التعليم الروحي الأصيل طبقا لقيم الهوية للأمة الجزائرية المستلهمة من القرآن العظيم والسنة النبوية العطرة لصاحب الرسالة السماوية النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم).

وأضاف ” أن تلك الأماكن قد عززت أيضا ضمن مسار الكفاح ضد مختلف القوى الإستعمارية، الوطنية والوحدة الوطنية” .

وأكد  عيسى بلخضر ” أن الزاوية قدمت دوما نموذجا من خلال رسالتها في المصالحة ونشر قيم التضامن والمساعدة المتبادلة والوطنية والأخوة بين مختلف مكونات الشعب الجزائري “.

وأشار الى أن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يعمل من أجل جعل الجزائر الجديدة ملاذا للسلم وللتعايش والعيش معا .

ويرى  بلخضر أن “المدارس القرآنية والزوايا بغرداية تشكل نموذجا ينبغي أن يحتذى به في الجزائر لترقية ثقافة الإحترام المتبادل والعيش معا في ظل تنوع المذاهب “.

ويتوخى من هذه الزيارة إلى ولاية غرداية الإستماع إلى المجتمع المدني وأعضاء مجموع الزوايا والمدارس القرآنية لإيجاد الوسائل الكفيلة بتحسين التعليم الديني وعصرنته ، كما ذكر السيد عيسى بلخضر .

وحضر مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالزوايا والجمعيات الدينية بمعية والي غرداية بوعلام عمراني ومنتخبين محليين حفل ديني بذات الزاوية الذي جرى في أجواء مفعمة بالروحانية ، من خلال تلاوة آيات عطرة من القرآن العظيم ، حيث تضرع جموع الحاضرين إلى المولى العلي القدير أن يحمي وطننا .

ويواصل  عيسى بلخضر جولته التي تستغرق عدة أيام بزيارة هياكل دينية متواجدة بمختلف مناطق ولاية غرداية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى