حدثوطني

نحو سحب الجنسية من الجزائريين المحرضين والمخربين في الخارج

خصص إجتماع الحكومة المنعقد اليوم الأربعاء برئاسة الوزير الأوّل عبد العزيز جراد لدراسة عدد من المراسیم تخص عدة قطاعات. حيث تم دراسة سحب الجنسية من الفئات التي قامت بأعمال خارج الوطن ألحقت ضررا بمصالح البلاد أوتمس بالوحدة أوالوطنية الإنخراط في منظمات ونشاطات إرھابیة بالخارج أويقوم بتمويلها أوبالدعاية لصالحها تستھدف الجزائر التعامل مع دولة معادية للجزائر.

قدم وزير العدل، بلقاسم زغماتي، في اجتماع للحكومة اليوم قراءة ثانية لمشروع تمهدي لقانون يعدل قانون الجنسية.

وأشار بيان للوزارة الأولى أن الاجراء يتعلق باستحداث نظام التجريد من الجنسية الجزائرية الأصلية أو المكتسبة، حيث  يطبق على الجزائري الذي يقيم خارج التراب الوطني بأفعال تلحق عمدا ضررا جسيما بمصالح الدولة أو تمس بالوحدة الوطنية.

كما يمس الإجراء بالنسبة لمن يقوم بنشاط أو إنخراط في الخارج في منظمة تخربية أو إرهابية يقوم بتمويلها أو الدعاية لصالحها، كما يتعلق الأمر بكل شخص تعامل مع دولة معادية للدولة الجزائرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى