دولي

الرئيس غالي يؤكد على حق الصحراويين المشروع في الرد بقوة وحزم على انتهاكات المغرب

شدد رئيس الجمهورية الصحراوية, الأمين العام لجبهة البوليساريو, ابراهيم غالي, في رسالة بعثها للأمين العام للامم المتحدة , انطونيو غوتيريس,  ورئيسة مجلس الأمن الدورية, على حق الشعب الصحراوي المشروع في الرد بقوة وحزم على انتهاكات دولة الاحتلال المغربي وأي عمل يمس بأمن وسلامة أي مواطن صحراوي أو مواطنة صحراوية أينما كانوا, وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) يوم الثلاثاء.

وندد الرئيس الصحراوي بالانتهاكات المتكررة والممنهجة التي ترتكبها قوات الاحتلال المغربية ضد المدنيين الصحراويين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية, مشيرا إلى أن الشعب الصحراوي “يحتفظ بالحق المشروع في الرد بقوة وحزم على أي عمل يمس بأمن وسلامة أي مواطن صحراوي أو مواطنة صحراوية أينما كانوا” .

وجدد دعوته لمجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته في حماية المدنيين الصحراويين و”ضمان سلامتهم الجسدية والمعنوية كعنصر أساسي من مسؤولية الأمم المتحدة تجاه الشعب الصحراوي وتجاه تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا”.

ونبه رئيس الجمهورية الصحراوية إلى أن الشعب الصحراوي “ظل متمسكا بخيار الحل السلمي لقرابة ثلاث عقود, في وقت ظلت فيه الأمم المتحدة تلتزم الصمت المشين إزاء تمادي الدولة المغربية في احتلالها غير الشرعي لأجزاء من وطننا وبطشها وترهيبها لمواطنينا العزل في المناطق المحتلة موازاة مع عرقلتها لتنظيم استفتاء تقرير المصير ثم إقدامها مؤخراً على نسف أتفاق وقف إطلاق النار يوم 13 نوفمبر 2020”.

واشار رئيس الجمهورية الصحراوية في الرسالة, التي وجه رسالة مماثلة لها إلى الرئيسة الحالية لمجلس الامن, الممثل الدائم للمملكة المتحدة لدى الامم المتحدة, السفيرة باربرا وودوارد, إلى أن “الطرف الصحراوي كان قد حذر من أن دولة الاحتلال قد شنت حملات انتقامية واسعة النطاق ضد المدنيين الصحراويين العزل والنشطاء الحقوقيين والاعلاميين , في أعقاب العمل العدواني المغربي الذي نسف به المغرب يوم 13 نوفمبر 2020 وقف إطلاق النار, فارضا يومها على شعبنا استئناف كفاحه التحرري المشروع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى