حدثوطني

شنقريحة : ” النتائج المحققة سنة 2020 في مكافحة الإرهاب تشهد على الجهود الصادقة للجيش “

قال الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن النتائج المحققة سنة 2020 في مكافحة الإرهاب تشهد على مجهودات الجيش الوطني الشعبي.

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، يوم الأربعاء بقسنطينة، أن النتائج “الإيجابية” المحققة سنة 2020 في مجال مكافحة الإرهاب، تعكس حجم الجهود “الصادقة والمخلصة” التي ما فتئ يبذلها الجيش الوطني الشعبي من أجل تعميم الأمن والاستقرار في جميع ربوع الوطن، حسب ما أفاد به بيان ل

قال الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن النتائج المحققة سنة 2020 في مكافحة الإرهاب تشهد على مجهودات الجيش الوطني الشعبي.

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، يوم الأربعاء بقسنطينة، أن النتائج “الإيجابية” المحققة سنة 2020 في مجال مكافحة الإرهاب، تعكس حجم الجهود “الصادقة والمخلصة” التي ما فتئ يبذلها الجيش الوطني الشعبي من أجل تعميم الأمن والاستقرار في جميع ربوع الوطن، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح الفريق شنقريحة في كلمته خلال لقاء توجيهي مع إطارات ومستخدمي الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة على هامش زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية، تابعها أفراد الناحية عبر تقنية التحاضر عن بعد، أن “النتائج الإيجابية المحققة في الميدان في مجال مكافحة الإرهاب عبر كافة النواحي العسكرية، المتميزة بالتصدي الصارم لكل محاولات تسليحه وتموينه وتمويله، إلى جانب ضرب شبكات دعمه وإسناده من تجار المخدرات ورؤوس الجريمة المنظمة، هي نتائج تشهد جميعها على حجم الجهود الصادقة والمخلصة التي ما فـتئنا نبذلها في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بحرص شديد رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى في ظل توجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني”.

وتابع قائلا: “هذه الجهود التي يشهد لها ذلك الحس المهني الرفيع والمسؤول، الذي أصبح يميز أكثر فأكثر جهود كافة المعنيين بمكافحة هؤلاء المجرمين، وتشهد لها تلك الروح الانضباطية، سواء في مجال التقيد بصلب المقاربة العملياتية المتبناة وسرعة التكيف مع ما يجري على الأرض، أو في مجال الإصرار القوي والشديد على تطهير أرض الجزائر من الإرهاب الهمجي، وتعميم نعمة الأمن والأمان والاستقرار في جميع ربوع الوطن حتى يعيش شعبنا في كنف الراحة التامة والاطمئنان الكامل”.

وبالمناسبة، حث الفريق شنقريحة جميع المستخدمين العسكريين على “ضرورة بذل المزيد من الجهود المضنية واكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة من أجل الحفاظ على سيادة واستقرار بلادنا، وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي”.

وقال مخاطبا المستخدمين العسكريين: “هذا الاستقرار الذي تعززت أركانه أكثر فأكثر سنة 2020، على إثر الحصيلة الجد إيجابية المحققة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وهي مؤشرات قوية تؤكد إرادتنا على اجتثاث هذا الوباء بصفة نهائية من بلادنا، وتؤكد أيضا عزمنا الثابت على إحكام المراقبة الدائمة والمتواصلة على كامل حدودنا الوطنية”.

وفي هذا الشأن –يضيف رئيس الأركان– فإنه “يتعين أن يعي كل فرد من أفرادنا العسكريين، بأن حجم الرهانات التي يتعين كسبها، وطبيعة التحديات الواجب رفعها، تقتضي العمل دون هوادة وبإصرار شديد على اكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة، فضلا عن التحلي بأعلى درجات اليقظة والحيطة والحذر حفظا لسيادة واستقرار بلادنا وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي”.

وأشار البيان إلى أن زيارة الفريق السعيد شنقريحة إلى الناحية العسكرية الخامسة تأتي “مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية إلى مختلف النواحي العسكرية، وتزامنا مع انتهاء المرحلة الأولى لبرنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021”.

وأضاف أن الفريق وقف في البداية، وبعد مراسم الاستقبال، رفقة اللواء نور الدين حمبلي، قائد الناحية العسكرية الخامسة، بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل “زيغود يوسف” الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

قال الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن النتائج المحققة سنة 2020 في مكافحة الإرهاب تشهد على مجهودات الجيش الوطني الشعبي.

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، يوم الأربعاء بقسنطينة، أن النتائج “الإيجابية” المحققة سنة 2020 في مجال مكافحة الإرهاب، تعكس حجم الجهود “الصادقة والمخلصة” التي ما فتئ يبذلها الجيش الوطني الشعبي من أجل تعميم الأمن والاستقرار في جميع ربوع الوطن، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

 

وأوضح الفريق شنقريحة في كلمته خلال لقاء توجيهي مع إطارات ومستخدمي الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة على هامش زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية، تابعها أفراد الناحية عبر تقنية التحاضر عن بعد، أن “النتائج الإيجابية المحققة في الميدان في مجال مكافحة الإرهاب عبر كافة النواحي العسكرية، المتميزة بالتصدي الصارم لكل محاولات تسليحه وتموينه وتمويله، إلى جانب ضرب شبكات دعمه وإسناده من تجار المخدرات ورؤوس الجريمة المنظمة، هي نتائج تشهد جميعها على حجم الجهود الصادقة والمخلصة التي ما فـتئنا نبذلها في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بحرص شديد رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى في ظل توجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني”.

وتابع قائلا: “هذه الجهود التي يشهد لها ذلك الحس المهني الرفيع والمسؤول، الذي أصبح يميز أكثر فأكثر جهود كافة المعنيين بمكافحة هؤلاء المجرمين، وتشهد لها تلك الروح الانضباطية، سواء في مجال التقيد بصلب المقاربة العملياتية المتبناة وسرعة التكيف مع ما يجري على الأرض، أو في مجال الإصرار القوي والشديد على تطهير أرض الجزائر من الإرهاب الهمجي، وتعميم نعمة الأمن والأمان والاستقرار في جميع ربوع الوطن حتى يعيش شعبنا في كنف الراحة التامة والاطمئنان الكامل”.

وبالمناسبة، حث الفريق شنقريحة جميع المستخدمين العسكريين على “ضرورة بذل المزيد من الجهود المضنية واكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة من أجل الحفاظ على سيادة واستقرار بلادنا، وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي”.

وقال مخاطبا المستخدمين العسكريين: “هذا الاستقرار الذي تعززت أركانه أكثر فأكثر سنة 2020، على إثر الحصيلة الجد إيجابية المحققة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وهي مؤشرات قوية تؤكد إرادتنا على اجتثاث هذا الوباء بصفة نهائية من بلادنا، وتؤكد أيضا عزمنا الثابت على إحكام المراقبة الدائمة والمتواصلة على كامل حدودنا الوطنية”.

وفي هذا الشأن –يضيف رئيس الأركان– فإنه “يتعين أن يعي كل فرد من أفرادنا العسكريين، بأن حجم الرهانات التي يتعين كسبها، وطبيعة التحديات الواجب رفعها، تقتضي العمل دون هوادة وبإصرار شديد على اكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة، فضلا عن التحلي بأعلى درجات اليقظة والحيطة والحذر حفظا لسيادة واستقرار بلادنا وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي”.

وأشار البيان إلى أن زيارة الفريق السعيد شنقريحة إلى الناحية العسكرية الخامسة تأتي “مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية إلى مختلف النواحي العسكرية، وتزامنا مع انتهاء المرحلة الأولى لبرنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021”.

وأضاف أن الفريق وقف في البداية، وبعد مراسم الاستقبال، رفقة اللواء نور الدين حمبلي، قائد الناحية العسكرية الخامسة، بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل “زيغود يوسف” الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

.

 

وأوضح الفريق شنقريحة في كلمته خلال لقاء توجيهي مع إطارات ومستخدمي الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة على هامش زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية، تابعها أفراد الناحية عبر تقنية التحاضر عن بعد، أن “النتائج الإيجابية المحققة في الميدان في مجال مكافحة الإرهاب عبر كافة النواحي العسكرية، المتميزة بالتصدي الصارم لكل محاولات تسليحه وتموينه وتمويله، إلى جانب ضرب شبكات دعمه وإسناده من تجار المخدرات ورؤوس الجريمة المنظمة، هي نتائج تشهد جميعها على حجم الجهود الصادقة والمخلصة التي ما فـتئنا نبذلها في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بحرص شديد رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى في ظل توجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني”.

وتابع قائلا: “هذه الجهود التي يشهد لها ذلك الحس المهني الرفيع والمسؤول، الذي أصبح يميز أكثر فأكثر جهود كافة المعنيين بمكافحة هؤلاء المجرمين، وتشهد لها تلك الروح الانضباطية، سواء في مجال التقيد بصلب المقاربة العملياتية المتبناة وسرعة التكيف مع ما يجري على الأرض، أو في مجال الإصرار القوي والشديد على تطهير أرض الجزائر من الإرهاب الهمجي، وتعميم نعمة الأمن والأمان والاستقرار في جميع ربوع الوطن حتى يعيش شعبنا في كنف الراحة التامة والاطمئنان الكامل”.

وبالمناسبة، حث الفريق شنقريحة جميع المستخدمين العسكريين على “ضرورة بذل المزيد من الجهود المضنية واكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة من أجل الحفاظ على سيادة واستقرار بلادنا، وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي”.

وقال مخاطبا المستخدمين العسكريين: “هذا الاستقرار الذي تعززت أركانه أكثر فأكثر سنة 2020، على إثر الحصيلة الجد إيجابية المحققة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وهي مؤشرات قوية تؤكد إرادتنا على اجتثاث هذا الوباء بصفة نهائية من بلادنا، وتؤكد أيضا عزمنا الثابت على إحكام المراقبة الدائمة والمتواصلة على كامل حدودنا الوطنية”.

وفي هذا الشأن –يضيف رئيس الأركان– فإنه “يتعين أن يعي كل فرد من أفرادنا العسكريين، بأن حجم الرهانات التي يتعين كسبها، وطبيعة التحديات الواجب رفعها، تقتضي العمل دون هوادة وبإصرار شديد على اكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة، فضلا عن التحلي بأعلى درجات اليقظة والحيطة والحذر حفظا لسيادة واستقرار بلادنا وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي”.

وأشار البيان إلى أن زيارة الفريق السعيد شنقريحة إلى الناحية العسكرية الخامسة تأتي “مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية إلى مختلف النواحي العسكرية، وتزامنا مع انتهاء المرحلة الأولى لبرنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021”.

وأضاف أن الفريق وقف في البداية، وبعد مراسم الاستقبال، رفقة اللواء نور الدين حمبلي، قائد الناحية العسكرية الخامسة، بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل “زيغود يوسف” الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى