حدثاقتصاد

الخبير مهماه للإذاعة : أسعار النفط ستستمر في الارتفاع لكن بشكل بطيء

توقع الخبير في الطاقة بوزيان مهماه  أن تستمر أسعار برميل النفط في الارتفاع  لكن بشكل بطيء ، غير أنه قلل من صحة توقعات وصولها عتبة المائة دولار بالنظر إلى العوامل  الجيوسياسية والتجارية العالمية  التي قد تؤثر في سوق النفط .

وقال مهماه  لدى حلوله ضيفا على  القناة الأولى هذا الأربعاء ” ما  يهمنا هو أن سعر البرميل  كسر العتبة النفسية لـ 60 دولارا، ولما نصل إلى كسر هذه العتبة يتولد زخم نفسي على مستوى الأسواق، ويتولد زخم على مستوى المستثمرين والمضاربين  في الأسواق النفطية العالمية، وهو ما يزيد من دعم سعر برميل النفط، ولذلك أنا أقول إن الزيادة ستكون سلسة لكن بطيئة  ”

وأضاف مهماه بالقول ” تتوقع أحدث التقارير المستشرفة لأسعار الدولار وصول سعر البرميل إلى 80 أو  100 دولار ،غير أنه  ينبغي أن نكون حذرين تجاه هذه القراءات  … وستستمر الزيادة في ارتفاع أسعار النفط  وببطء ، لكن لا يمكننا أن ننتظر بأنها سوف تستقر في مستويات مرتفعة “.

وأشار مهماه إلى أن معدل ارتفاع سعر برميل النفط  لا يتجاوز 0.5 دولار يوميا، “غير أنه مستقر في هذا المستوى لمدة فاقت 100 يوم، وقد نتج هذا المعدل بفضل  تضحيات قامت بها دول أوبك وشركاؤها بالتزامها بخفض مستويات الإنتاج منذ جويلية المنصرم”.

وعن أهم العوامل الهيكلية التي قد تؤثر مستقبلا على استقرار صعود سعر النفط عالميا, أوضح “ضيف الصباح” أنها  كثيرة، وأولاها مبنية على التعافي العالمي من جائحة كورونا، و”هذا يدعمه استمرار التلقيح العالمي الجماعي قبل منتصف هاته السنة في غالبية دول العالم”…”بالإضافة إلى إظهار اللقاحات  آثار ايجابية على مستوى الساكنة عالميا، وهو ما سيؤدي إلى رفع الحجر الصحي  وبداية عودة النقل العالمي بما فيه النقل الجوي ، وعودة هذا الأخير بشكل كثيف هو ما سيزيد من حجم الاستهلاك، ويشجع الاقتصاد العالمي بزيادة الطلب على النفط بما  يدفع إلى ردم الهوة بين الكميات الفائضة في الأسواق  وبين الطلب العالمي”.

و”فضلا عن هذا، هناك المؤشر الخاص  بحزمة التحفيزات النقدية الكبيرة والتاريخية  التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية الجديدة، والتي سوف تعطي انتعاشة للاقتصاد الأمريكي، ومنه انتعاش الأسواق النفطية ، بالإضافة إلى توقعات بتمدد فترة بقاء سعر الدولار منخفضا، ما سيجعل ميزان سعر برميل النفط  مرتفعا”.

” كل توقعاتنا الايجابية مبنية على هذا” – يقول مهماه- و”في الجانب المعاكس نجد العوامل المتعلقة بظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا أو التخوف من ظهور جائحات أخرى ، بالإضافة إلى الوصول إلى هدنة تجارية حقيقة بين أكبر الاقتصاديات العالمية” ما قد يعضد من  العوامل المؤثرة على رفع سعر البرميل النفط  .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى