اقتصاد

“CPA” تطلق نشاط الصيرفة الإسلامية في ثان وكالة بالعاصمة

يتعلق الأمر بالوكالة رقم 125 ببلدية القبة

يطلق القرض الشعبي الجزائري، الخميس، باقة من منتجات وخدمات الصيرفة الاسلامية في ثان وكالة له بالعاصمة, حسبما أفاد به هذا الاربعاء بيان للبنك العمومي.

ويتعلق الأمر بالوكالة رقم 125 ببلدية القبة، حيث ستتم عملية تدشين نشاط الصيرفة الاسلامية برعاية الرئيس المدير العام للبنك، محمد دحماني إلى جانب مسؤولين سامين في المؤسسة المالية.

وجاء في البيان “يعلم القرض الشعبي الجزائري زبائنه بتأسيس خط عمل جديد على مستوى شبكته التجارية مخصص للصيرفة الإسلامية وتسويق مجموعة من المنتجات والخدمات المطابقة لتعاليم الشريعة الإسلامية”.

ويحمل هذا النشاط الجديد, يضيف البيان, شعار”قيمكم تلهمنا” حيث يسمح لزبائن البنك من الاستفادة من منتجات وخدمات تتماشى وتعاليم الشريعة الإسلامية والمعتمدة من قبل الهيئة الشرعية التابعة للبنك وشهادات المطابقة للسلطة الوطنية للمجلس الإسلامي الأعلى وترخيص من بنك الجزائر لتسويق منتجات المالية الإسلامية”.

وذكر البنك ان هذه المنتجات والخدمات الجديدة وعددها تسعة موجهة لجميع شرائح المجتمع، سواء كانوا خواص أو مهنيين أو مؤسسات، سيما المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات المصغرة .

وسيتم التسويق لهذه المنتجات بشكل تدريجي على كامل شبكة الاستغلال للقرض الشعبي الجزائري ويشمل الودائع والتمويل مثل الحساب الجاري الإسلامي وحساب الصك الإسلامي وحساب التوفير الإسلامي وحساب الاستثمار الإسلامي, فضلا عن عروض المرابحة لتمويل شراء عقار وسيارة أو تجهيزات وكذلك عروض الإجارة الموجهة لتمويل شراء عقار أو تجهيزات.

ولضمان التكفل بجودة وتحسين التسويق التدريجي للمنتجات والخدمات الإسلامية، اعتمد القرض الشعبي الجزائري

-حسب البيان- على تخصيص شبابيك للصيرفة الإسلامية وتكوين فريق متعدد التخصصات من إطارات ومندوبين تجاريين.

وفي إطار الإدماج المالي يحرص البنك من خلال هذا النشاط الجديد، “بتكييف استراتيجيته التجارية، من خلال تنويع عروضه في السوق البنكية وإتاحته لمنتجات وخدمات الصيرفة الإسلامية استجابة لاحتياجات ومتطلبات الزبائن”.

وتابع بيان البنك يقول “انخراطنا في هذه الديناميكية، هو دليل عن إنشاء بنك عصري من الدرجة الأولى الذي يضمن لزبائنه المعرفة والخبرة التي تجمع بين جودة الخدمة والقدرة التنافسية وتنويع المنتجات البنكية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى