حدثوطني

بوديبة : “لابد من تظافر الجهود وتكفل الدولة لضمان سيرورة السنة الدراسية في ظروف آمنة” يتوقف على

كشف أن المدرسة الجزائرية سجلت إنخفضا في الميزانية تتراوح بين 60 إلى 70 بالمائة

أكد الأمين الوطني المكلف بالإعلام بالمجلس الوطني المستقل لأسلاك التربية مسعود بوديبة ،الأربعاء، أن ضمان سيرورة السنة الدراسية في ظروف آمنة ومطمئنة بسبب تفشي جائحة كورونا يتوقف على تظافر جهود الجميع وتكفل الدولة بانشغالات المؤسسات التربوية.

وأشار بودينة لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” إلى أن الدخول المدرسي بالنسبة للمرحلة الابتدائية أظهر تقصيرا من السلطات المحلية في التكفل بالمؤسسات التربوية في حين لوحظ انخراط أفراد الجماعة التربوية وأولياء التلاميذ وبعض الجماعات الخيرية الذين تفاعلوا مع الوضع لتحضير دخول مدرسي مطمئن من خلال تطبيق البرتوكول الصحي المتبع.

وفي هذا السياق نبه بوديبة إلى وجود خلل في الإمكانات وغموض في الآفاق في هذا الوضع الذي يستدعي تظافر الجهود خصوصا وأن بعض المدارس سجلت حالات اصابة بفيروس كورونا، داعيا السلطات العليا لتوفر الامكانات المادية والبشرية والتكفل بالمؤسسات التربوية لتطبيق البروتكولات الصحية.

على صعيد متصل كشف بوديبة أن المدرسة الجزائرية سجلت منذ خمس سنوات خفضا في ميزانية المؤسسات التربوية تتراوح بين 60 إلى 70 بالمائة بدعوى ترشيد النفقات وهو “ما ترك المؤسسة التربوية تواجه مصيرها بنفسها” على حد وصفه، لافتا إلى أن الحالة المادية للعائلات الجزائرية في الوقت الراهن لا تساعد على توفير أجهزة الوقاية والتعقيم.

وأعرب بودينة عن اعتقاده بأن التحدي الذي يواجه الأسرة التربوية اليوم هو الابقاء على سيرورة السنة الدراسية في ظل استمرار تفشي وباء كوفيد19، مشيرا إلى أن الوضع الصحي سيعقد الأمور أكثر بسبب نقص الكادر البشري لتطبيق مبدأ التفويج للأقسام  وبناء الجداول الزمنية.

وفي السياق ذاته، أوضح ضيف الصباح أن خفض الحجم الساعي وتكييف البرامج ليس الحل وأنه لتجاوز الوضع الحالي يجب توسيع دائرة التوظيف التي حسب رأيه الحل الوحيد لمواجهة إشكالات المؤسسة التربوية، خصوصا ما تعلق بمشكل الاكتظاظ، معتبرا بالمناسبة بأن استغلال المنصات الالكترونية  في العملية التعلمية لا يمكنه أن يجسد ميدانيا أويحقق النتائج البيداغوجية المرجوة رغم وجود شبكة الالكترونية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى