وطنيحدث

عبد العزيز مجاهد للإذاعة: الحملات الإعلامية الشرسة التي تتعرض إليها الجزائر لن تؤثر عليها

أكد المدير العام للمعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة، عبد العزيز مجاهد، أن الحملات الإعلامية الشرسة التي تتعرض إليها الجزائر لن تؤثر عليها وستسمح لها بمعرفة أصدقائها وحلفائها من  أعدائها اللذين لديهم نوايا ومصالح ضدها.
وأوضح مجاهد لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الثانية هذا الأربعاء أن “المواقف الثابتة للجزائر وسعيها الدائم لضمان استقرار المنطقة أصبح يزعج بعض الأطراف”.
حيث طالب الشعب الجزائري أن “يكون يقضا وحريصا وأن لا ينساق وراء هذه الهجمات الإعلامية المنظمة لأن مصلحة الجزائر فوق كل اعتبار”.
وكشف مجاهد أيضا أن “نظام المخزن والنظام الصهيوني هما أنظمة مسخرة  لخدمة نفس الإستراتيجية الاستعمارية من خلال محاولتهم المتكررة للهيمنة على المنطقة بأي طريقة، خاصة نظام المخزن الذي يريد الاستيلاء على خيرات وثروات الصحراء الغربية التي يطالب شعبها بحق تقرير المصير”.
ليضيف أن “مواقف الجزائر ثابتة ولن تتغير وتتقاسم نفس الرؤية والأهداف مع أشقائها التونسيين والموريتانيين على عكس نظام المخزن الذي خان الوعد ولم يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”.
من جانب آخر، أشار مجاهد  إلى أن أبواب المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة مفتوحة لكل الطاقات الوطنية سواء الجامعية أو المؤسسات الإعلامية أو الحكومية وأمام أيضا المؤسسات المنتخبة والمجتمع المدني للتحاور والتناقش من أجل توحيد الرؤى وترسيخ مبدأ المواطنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى