ثقافة

8 من أروع الأفلام الموسيقية تجاوزت إيرادات بعضها المليار دولار

لكل منا نمط أفلام يحبه ويفضل مشاهدته، بعضنا يفضل أفلام الإثارة والرعب أو أفلام الخيال العلمي أو الأكشن أو الدراما أو التاريخ أو الرومانسية.

وهناك كثير من الأشياء التي قد تجذبنا في الفيلم، من الحبكة إلى المؤثرات البصرية والإخراج وأداء الممثلين، وبالتأكيد هناك الموسيقى التصويرية وأغاني الفيلم التي قد تنتقل بالفيلم لمستوى آخر من القيمة الجمالية، خاصة عندما تستخدم الموسيقى والأغاني بشكل رئيسي لرواية قصة الفيلم كاملاً وهو نوع من الأفلام يعرف باسم “الأفلام الموسيقية”.

الأفلام الموسيقية ليست نوعاً حديثاً، كما أنها لا تقتصر على نوع معين، فقد تشمل الدراما والرومانسي والاجتماعي والعائلي وحتى أفلام قصص الأطفال.

تعرف معنا في هذا التقرير على 8 أفلام موسيقية مميزة حازت شهرة واسعة وحققت إيرادات تجاوزت المليار وحصلت على العديد من جوائز الأوسكار.

فيلم صوت الموسيقى

هناك سحر خاص في فيلم “صوت الموسيقى” The Sound of Music، لا يمكن أن تضاهيه سوى قليل من الأفلام الأخرى، فضلاً عن المسرحيات الموسيقية.

حقق الفيلم الأمريكي الدرامي الموسيقي نجاحاً ساحقاً عند إطلاقه وحقق شعبية هائلة حتى اليوم. فمعظم الناس يذكرون الصور الأيقونية للبطلة جولي أندروز وهي تجري في الحقول مع طلابها وتُعلمهم السلم الموسيقي.

وعُرفت النجمة جولي أندروز كأفضل نجمة موسيقية في يومها. ليس فقط بسبب صوتها الجميل جداً والمميز، بل لواقعيتها وإتقانها الأداء الذي قامت به كمُعلمة للموسيقى للأطفال.

حقق الفيلم الذي صدر عام 1956 إيرادات تجاوزت 280 دولاراً أمريكياً مقابل ميزانية كانت 8 ملايين.

إضافة إلى اللحن الافتتاحي، فإن الفيلم يحتوي على أغانٍ رائعة مثل: “Do-Re-Mi” و”So Long ، Goodbye” و”Edelweiss”، هناك أيضاً أغنية “The Lonely Goatherd” المبهجة التي ما زالت حتى اليوم مشهورة.

The Phantom of the Opera

“طيف الأوبرا” أو Le Fantôme de l’Opéra  بالفرنسية، هي رواية للمؤلف الفرنسي غاستون ليرو. وتم تمثيلها لأول مرة كمسلسل عام 1909.

الرواية مستوحاة جزئياً من أساطير تاريخية عن دار أوبرا مسكونة في باريس خلال القرن التاسع عشر.

وفي عام 2005 تم عرض الفيلم الذي حمل الاسم نفسه “طيف الأوبرا”، من بطولة جيرارد باتلر وإيمي روسوم، كفيلم درامي رومانسي وموسيقي.

من مخبئه تحت دار أوبرا في باريس تعود للقرن التاسع عشر، يخطط الطفل الذي يرتدي قناعاً لإخفاء تشوه خلقي يغطي نصف وجهه، للتقرب من مغنية الأوبرا كريستين داي (إيمي روسوم) بعد أن وقع في حبها عند سماع صوتها. لكن كريستين تقع في حب شخصية راؤول الذي كان صديقها منذ الطفولة.

مرعوباً من فكرة غيابها، يضع شبح الأوبرا خطة لإبقاء كريستين بجانبه والزواج بها.

يبدأ الطيف بالظهور لكريستين التي تخبر صديقتها المقربة ميج وراؤول، بأن ملاك الموسيقى الذي وعدها والدها المتوفى بإرساله قد زارها.

وفي إحدى الليالي، يظهرت شبح الأوبرا المقنع أمام كريستين من مرآة غرفة تبديل الملابس الخاصة بها ويقوم باصطحابها إلى مكانه الموجود تحت الأرض.

وبعد أن يريها تمثالاً لها مرتدياً فستان الزفاف الذي صنعه لها، يغمى عليها. وبمجرد أن تستيقظ كريستين وترى الشبح، تزيل قناعه بدافع الفضول؛ مما يدفعه إلى أن يغطي وجهه بيده ثم يعيدها إلى المسرح دون أن تصاب بأذى.

بعد إعلان خطوبة كريستين وراؤول، يتعهد الطيف بالانتقام ويخطط للقضاء على راؤول وحرق دار الأوبرا.

في المشهد الأخير تظهر كريستين بفستان الزفاف في حفل زواجها على راؤول عندما يظهر الطيف ويهدد بقتله إلا إذا تزوجته كريستين.

بدافع الشفقة تقوم كريستين بتقبيل الطيف، مما يجعله يصفح عنهما ويغادر باكياً.

يشتهر الفيلم بالعديد من الألحان والأغاني الأوبرالية المميزة، وتعتبر أغنية The Phantom of The Opera، التي رافقت مشهد نزول الطيف لمخبئه مع كريستين تحت دار الأوبرا من أشهرها.

ِAladdin

يروي فيلم الفانتازيا الموسيقية الذي يحمل اسم بطله، علاء الدين، قصة شاب صغير يعيش  في مدينة أغربة العربية مع قرده أبو ولقائه بالأميرة ياسمين، التي كانت تتسلل بعيداً عن حياتها المحمية في القصر وتنزل إلى الشوارع والأسواق.

كان من المتوقع من ياسمين أن تتزوج بجعفر، الوزير الأعظم، الذي كان يخطط للإطاحة بالسلطان سراً ويبحث عن مصباح سحري مخبأ في كهف العجائب.

يقوم علاء الدين وقرده بالتسلل إلى القصر الملكي ويزوران ياسمين عندما يقبض عليه جعفر الذي يعرض على علاء الدين أن يجعله غنياً بما يكفي لإبهار ياسمين مقابل دخوله للكهف وعثوره على المصباح ويحذره من أخذ أي شيء آخر.

يجد علاء الدين المصباح ويفركه فيخرج منه مارد يعرض عليه تحقيق 3 أمنيات له. يستخدم رغبته الرسمية الأولى في أن يصبح أميراً، ويعد باستخدام رغبته الثالثة لتحرير الجني من العبودية وتحويله إلى إنسان.

يعود علاء الدين إلى أغربة، قائلاً إنه في الواقع أمير وكان يتنكر بزي شعبي عندما تعرف على ياسمين أول مرة. يكتشف جعفر هوية علاء الدين ويلقي به في خندق القصر.

المارد ينقذ علاء الدين كرغبته الثانية ويعود علاء الدين إلى القصر ويكشف مؤامرة جعفر ويتم القبض عليه وسجنه في الزنزانات.

 لكن لسوء الحظ يسرق جعفر المصباح ويصبح سيد الجني الجديد ويصبح أقوى ساحر في العالم ويفضح علاء الدين. وبعد كثير من الحروب بينهم يستطيع علاء الدين الهرب مع ياسمين التي تقوم بسرقة المصباح واستخدامه لتحويل جعفر إلى جني ليصبح حبيساً في المصباح.

حقق الفيلم الذي عرض عام 2019، نجاحاً مبهراً وإيرادات وصلت لمليار دولار أمريكي، واشتهر بالعديد من الأغاني المميزة، من بينها أغنية Prince Ali.

Mamma Mia 2

هذا الفيلم هو جزء ثانٍ للفيلم الذي حمل الاسم نفسه وتم إنتاجه عام 2008، وهو فيلم رومانسي كوميدي.

يحكي الفيلم قصة “صوفي” التي تقرأ مذكرات والدتها ميريل ستريب، التي كتبت فيها أنها لا تعلم من هو والد ابنتها من بين أصدقائها.

في محاولة لمعرفة والدها الحقيقي، تدعو صوفي جميع أصدقاء والدتها إلى حفل عرسها.

بينما يبدأ الفيلم بموت الوالدة “دونا” (ميريل ستريب) والعودة بطريقة “فلاش باك” بالأحداث إلى شبابها.

اعتمدت أحداث الفيلم على أغاني الفرقة السويدية الشهيرة في فترة السبعينيات “ABBA”، وهذا واضح من اسم الفيلم وهو أغنية شهيرة للفرقة. كما تم أداء العديد من الأغاني خلال الفيلم، مثل أغنية “فرناندو”.

Les Misérables

البؤساء هو فيلم موسيقى درامي بريطاني مقتبس عن المسرحية الموسيقية التي تحمل نفس الاسم. والتي بدورها مقتبسة عن الرواية الفرنسية البؤساء 1862 للكاتب الفرنسي فيكتور هوغو.

تدور أحداث الفيلم في أوائل القرن التاسع عشر في فرنسا، ويحكي الفيلم قصة جان فالجيان، الذي لعب دوره الممثل هيو جاكمان، وهو فلاح فرنسي، تم إطلاق سراحه في عام 1815 بعد أن قضى تسعة عشر عاماً في السجن لسرقة رغيف خبز لطفل أخته الجائع.

يقرر فالجان بدء حياته من جديد محاولاً الهروب من ماضيه وينجح عن طريق مساعدة قس رحيم فى أن يبدأ حياة جديدة بشخصية جديدة وتتتابع الأحداث خلال السرد الموسيقي الرائع ويتم إلقاء الضوء على الثورة الفرنسية وتضحيات جيل شاب دفع عمره لترى أجيال أخرى بلاده قلعة للحرية والعدل والمساواة.

حقق الفيلم الذي تم عرضه عام 2013 أكثر من 400 مليون دولار أمريكي من الإيرادات وحاز العديد من جوائز الأوسكار للأداء الصوتي والتمثيل.

The Greatest Showman

هذا الفيلم يندرج تحت نوع السيرة الذاتية والدراما الموسيقية، وهو من بطولة هيو جاكمان، وريبيكا فيرجسون.

فيرجسون.

قصة الفيلم مستوحاة من حياة رجل الأعمال الأمريكي فينس تايلور بارنوم، الذي عمل مع فرق مسرحية متنوعة تحت اسم “مسرح بارنوم الموسيقي والعلمي الكبير”، ثم اشترى متحفاً وحوله لمسرح باسمه لعرض المواهب الغريبة.

يحكي الفيلم قصة بي تي بارنوم (هيو جاكمان) الذي كان يعمل كمندوب دعاية ثم أصبح مُنظماً شهيراً لعروض السيرك المتحرك في العالم ويقدم ويصمم أفضل الاستعراضات وأكثرها احترافية ورحلة انتقاله من الفقر إلى الثراء.

يروي الفيلم كيف تزوج بارنوم حبيبته (ميشيل ويليامز) رغم رفض والدها الرجل الثري الذي اعتاد إهانته، إلى أن حقق حلمه واشترى منزل والدها وأملاكه. لكن زوجته تتركه بعد شعورها؛ لأن الشخص الذي أحبته وتزوجته صار شخصاً آخر بعدما أصبح ثرياً.

تم تصميم ديكورات الفيلم بشكل مبهر والموسيقى التصويرية والأغنيات استطاعت أن تجعلنا نعيش الأحداث كجزء منها.

حاز الفيلم الذي عرض عام 2018 جائزة غولدن غلوب عن أغنية This is me ووصلت إيراداته إلى 435 مليون دولار.

Lala land

لالا لاند هو فيلم رومانسي موسيقي كوميدي درامي من بطولة رايان غوسلينغ وإيما ستون.

تدور أحداث الفيلم في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية ويروي قصة شاب عازف للبيانو ومحب للجاز يدعى سيباستيان وشابة تكتب المسرحيات وتحب التمثيل تدعى ميا. تربط البطلين علاقة حب ويسعيان لتحقيق أحلامهما والعمل الجاد ليصلا إلى ما يرغبان به.

ولكن يتعارض طموح كل من سيباستيان وميا في النجاح والوصول إلى القمة مع علاقة الحب التي تربطهما، ويواجهان تجربة قاسية ومريرة تسبب انفصالهما في سبيل تحقيق أحلامهما وسفر ميا إلى باريس للتمثيل وسيباستيان إلى بلاد مختلفة لأداء العروض الموسيقية.

تمر الأيام وتلتقي ميا بحبيبها بعد أن تزوجت مرة أخرى في حفلة يقوم سيباستيان بالعزف فيها في ناديه الخاص وهنا يعود الفيلم بطريقة الفلاش باك للوراء ويظهر لنا المنحى المختلف للأحداث لو أن البطلين لم يفترقا وتزوجا وعاشا سوية.

حقق الفيلم الذي تم عرضه عام 2016 إيرادات تجاوزت 440 مليون دولار أمريكي وحصل على 18 جائزة من بينها 6 جوائز أوسكار و7 جوائز غولدن غلوب، كانت إحداها لأغنية الفيلم City Of Stars.

Beauty and the Beast

الجميلة والوحش هو فيلم خيالي رومانسي موسيقي أمريكي عرض عام 2017 وهو عبارة عن اقتباس مباشر من فيلم رسوم متحركة من إنتاج ديزني عام 1991 يحمل الاسم نفسه. وهو من بطولة إيما واتسون ودان ستيفنز.

تلعب واتسون دور بيل، وهي فتاة قروية شابة وذكية وجميلة ومستقلة تنطلق في رحلة لإنقاذ والدها من مخلوق حبسه في زنزانته.

في سبيل إنقاذ والدها يتم أسرها من قبل الوحش (دان ستيفنز) في قلعته. تقيم بيل علاقات صداقة مع ساكني القلعة المسحورة وتحاول التعرف على الوحش عن قرب لتكتشف أن لديه قلباً طيباً وأنه أمير مسحور ملعون.

حقق الفيلم إيرادات تجاوزت المليار دولار أمريكي ورشح للعديد من الجوائز وفاز بـ13 منها.

اشتُهر الفيلم بالعديد من الأغاني التي قام أشهر المغنين بغنائها منهم سيلين ديون وأريانا غراندي وجون ليجند.

 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى