دولي

أمين عام الأمم المتحدة: 14 ألف سلاح نووى مكدسة فى جميع أنحاء العالم

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش: “حان الوقت لإزالة الأسلحة النووية من عالمنا ، والدخول في حقبة جديدة من الحوار والثقة والسلام”، جاء ذلك بمناسبة اليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية.

وقال جوتيريش إن التصدي لخطر الأسلحة النووية كان محوريًا في عمل الأمم المتحدة منذ إنشائها؛ وسعى قرار الجمعية العامة الأول في عام 1946 إلى “إزالة الأسلحة النووية وجميع الأسلحة الرئيسية الأخرى القابلة للتكيف مع الدمار الشامل من التسلح الوطنى”.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أنه على الرغم من أن العدد الإجمالي للأسلحة النووية في تناقص منذ عقود ، إلا أن هناك حوالي 14000 أسلحة مكدسة في جميع أنحاء العالم ، والتي تواجه أعلى مستوى من المخاطر النووية منذ ما يقرب من أربعة عقود ، ونرى علامات مقلقة لسباق تسلح جديد “. وتابع الأمين العام للأمم المتحدة أن الإنسانية لا تزال قريبة بشكل غير مقبول من الإبادة النووية.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة ، جميع الدول التي تمتلك التكنولوجيا النووية إلى التوقيع على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، التي تم تبنيها في عام 1996 ، ووقعتها 185 دولة لافتا الى انه لكي تدخل معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية حيز التنفيذ، يجب أن يتم التوقيع والتصديق عليها من قبل 44 دولة تمتلك التكنولوجيا النووية ولفت جوتيريش إلى أن قرار روسيا والولايات المتحدة بتمديد معاهدة ستارت الجديدة (معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية) والدخول في حوار ، هو بادرة أمل. وأضاف أن معاهدة حظر الأسلحة النووية، التي دخلت حيز التنفيذ في يناير ، تشكل أيضًا خطوة مرحب بها.

وقال الأمين العام إن مسؤولية البناء على هذه التطورات تقع على عاتق الدول الأعضاء. ووصف المؤتمر الاستعراضي للأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (يناير) 2022 ، بأنه فرصة سانحة لجميع البلدان لاتخاذ خطوات عملية لمنع استخدام ، والقضاء بشكل شامل ، أسلحة نووية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى