اقتصاد

حمداني يدعو غرف الفلاحة الى آداء دورها كمرافق بشكل كامل

دعا وزير الفلاحة و التنمية الريفية عبد الحميد حمداني يوم الخميس بالجزائر الأمناء العامين لغرف الفلاحة بجميع الولايات الى آداء دورهم كمرافقين فعليين للفلاحين و المربين قصد تجسيد خارطة الطريق القطاعية 2020-2024 التي سطرها القطاع.

و خلال اجتماع انعقد بمقر وزارته في اطار تحضيرات الدخول الاجتماعي المصادف لانطلاق حملة الحرث و البذر الخاصة بقطاع الحبوب و زراعات أخرى على غرار المنتوجات الفلاحية الصناعية، صرح السيد حمداني مخاطبا هؤلاء المسؤولين المحليين ” تحملوا مسؤوليتكم و قوموا بخرجات ميدانية لدى الفلاحين و المربين و قوموا بعملكم التحسيسي و المساعدة تجاه اصحاب المهنة”.

قد عاتب الوزير طيلة مداخلته رؤساء الغرف الفلاحية ب ” البقاء بمكاتبهم و عدم تحركهم”.

كما ندد قائلا ” باستثناء المعارض و الأيام الدراسية فأنتم شبه غائبين على أرض الميدان” مشيرا الى أن مهنيي الفرض يتكفلون بأنفسهم دون تأطير من قبل هؤلاء المسؤولين خاصة في هذه الظروف الصعبة ( المتميزة بكوفيد 19 و شح الأمطار).

وبخصوص مدى تقدم تطبيق خارطة الطريق، أوضح  حمداني أن ” النتائج غير مرضية مقارنة بالطاقات المتوفرة”.

و تأسف يقول ان ” المؤشرات بالنسبة لأحسن الحالات متوقفة” محذرا من وجود مهن يفقدها قطاعه بسبب غياب المرافقة و التثمين.

من جهة أخرى، أشار الوزير الى أنه بإمكان و واجب الفاعلين في القطاع استدراك التأخر المسجل في تطبيق مختلف البرامج المتضمنة في خارطة طريق القطاع سيما فيما يتعلق بالفروع ذات الأولوية.

وقد سمح الاجتماع للوزير بتجنيد الغرف الفلاحية حول تطبيق مختلف البرامج التنموية المدرجة في خارطة طريق القطاع من خلال تكثيف تعميم و نشر المعلومة لفائدة الفلاحين و المربين و المستثمرين و تكوين المهنيين في التقنيات الجديدة التي تسمح بتحسين الانتاج و الانتاجية.

في هذا الاطار، اتخذت وزارة الفلاحة عدة اجراءات تحفيزية و نصوص تنظيمية و تعليمات وزارية بهدف رفع العراقيل التي يواجهها المهنيون و المتعاملون الاقتصاديون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى