صحة و تكنولوجيا

دراسة: لقاحات الإنفلونزا تقلل بعض المضاعفات الشديدة لفيروس كورونا

صنف فيروس كورونا في بداية ظهوره على أنه مرضى تنفسى، إلا أنه مع الوقت بدأت بعض الآثار الجانبية الأكثر خطورة للفيروس في الظهور والتي شملت السكتة الدماغية والجلطات الدموية وغيرها من المضاعفات الخطيرة الأخرى، وفى هذا السياق أكدت دراسة أن تناول لقاح الأنفلونزا يساعد على البقاء في مأمن من هذه الحالات، ووفقًا للخبراء حسب موقع ” thehealthsite“، فإن لقاح الأنفلونزا قد يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والجلطات الدموية والعديد من الآثار الشديدة الأخرى لدى مرضى كورونا.

ووجد الباحثون من كلية الطب بجامعة ميامي ميلر بالولايات المتحدة أن المرضى المصابين بـ فيروس كورونا الذين تم تطعيمهم ضد الأنفلونزا كانوا أقل عرضة لزيارة قسم الطوارئ (ED) والقبول في وحدة العناية المركزة.

وحللت الدراسة التي نُشرت في مجلة PLoS One، سجلات المرضى من عدد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا وسنغافورة، وقام الباحثون بفحص السجلات الصحية الإلكترونية لتحديد مجموعتين من 37377 مريضًا، حيث تلقى أعضاء مجموعة الدراسة الأولى لقاح الإنفلونزا قبل أسبوعين وستة أشهر من تشخيص إصابتهم بـ كورونا، بينما كان عناصر المجموعة الثانية لديهم أيضًا تشخيص إيجابي لـ كورونا لكن لم يتم تطعيمهم ضد الأنفلونزا.

وكشفت الدراسة أن أولئك الذين لم يتم تطعيمهم ضد الأنفلونزا كانوا أكثر عرضة (حتى 20%) للدخول إلى وحدة العناية المركزة، كما أنهم كانوا أكثر عرضة بشكل ملحوظ لزيارة قسم الطوارئ (حتى 58 %) ، وللإصابة بالإنتان (حتى 45 %)، وللإصابة بسكتة دماغية (تصل إلى 58 %) ، وتجلط الأوردة العميقة (حتى 40 %).

كيف تساعد لقاحات الإنفلونزا مصابى كورونا؟

قال الباحثون إنه على الرغم من عدم معرفة آلية حماية لقاح الإنفلونزا من فيروس كورونا، إلا أن معظم النظريات تؤكد أن لقاح الإنفلونزا يعزز الجهاز المناعي الفطري – أو الدفاعات العامة للجسم.

وقالوا إن النتائج تشير بقوة إلى أن لقاح الإنفلونزا قد يقي من العديد من الآثار الشديدة لـ كورونا، ومع ذلك ، يوصي الباحثون بشدة بتلقي لقاحات كورونا  بالإضافة إلى لقاح الإنفلونزا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى