حدثوطني

انطلاق عملية بيع الأضاحي ابتداء من غدا الأحد بأسعار تتراوح بين 32 ألف و 60 ألف دج

تشرع الشركة الجزائرية للحوم الحمراء (ALVIAR) ابتداء من يوم غد الأحد في بيع أضحية عيد الأضحى على المستوى الوطني بأسعار محددة تتراوح بين 32 و 60 ألف دج، حسبما أكده هذا السبت مدير الدراسات و التنمية على مستوى الشركة، المكلف بالإعلام، زياني علي.

و أوضح  زياني في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية  قائلا “إن عملية بيع كباش عيد الأضحى ستنطلق على مستوى مستودعات الشركة الجزائرية للحوم الحمراء ابتداء من يوم الأحد 11 جويلية  و تدوم إلى غاية عشية يوم عيد الأضحى على المستوى الوطني و بأسعار تتراوح بين 32 و 60 ألف دج”.

و تم بالمناسبة، يضيف المتحدث، تحديد ستة (6) نقاط للبيع.

ويتعلق الأمر بئر توتة (الجزائر العاصمة) و البوني (عنابة) و السانية (وهران) و نقطتين بولاية بجاية و بمزرعة سي عنتر بولاية لمدية.

و أكد ممثل الشركة العمومية انه تم استقبال أزيد من 2000 رأس على مستوى مقرها المخصص للبيع بمنطقة بابا علي بلدية بئر توتة (الجزائر العاصمة) وان عملية التموين متواصلة من مقراتها الخاصة بتسمين الماشية خاصة من المزرعة الرئيسية الواقعة في ولاية الجلفة، مع إمكانية اللجوء إلى اقتناء مواشى من المواليين إذا اقتضت الضرورة مع الصرامة في المراقبة البيطرية رأسا برأس.

و فيما يتعلق بصحة المواشي المسوقة، أكد ممثل الشركة الجزائرية للحوم الحمراء “إن العملية متحكم فيها، و كل الماشية المسوقة خالية من الأمراض وما يؤكد ذلك الشهادة البيطرية التي تسلمها المصالح البيطرية للولاية والتي ترافق تنقل القطيع، وتعد هذه الشهادة وثيقة رسمية لعبور الماشية و بدونها لا يسمح تنقلها من ولاية إلى أخرى”.

وأشار السيد زياني انه بإمكان الشاري ترك الأضحية في الإسطبلات المخصص لذلك التابعة للشركة إلى غاية ليلة العيد مع إضافة مبلغ رمزي (500 دج)، كما ذكر أن الشركة تقدم خدمة الذبح “مجانا” للراغبين في ذلك مع توفير المراقبة البيطرية قبل و بعد الذبح، وفي حالة التأكد من عدم سلامة أحشاء الأضحية بأمر البيطري بمنع تسليمها وترمي بطريقة آمنة.

و في نفس المسعى، كان قد أكد نائب المدير الفرعي للصحة الحيوانية بمديرية المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة و التنمية الريفية، آمالو قاسي، لوكالة الأنباء الجزائرية، أن المعلومات الوافدة للوزارة من المواليين تفيد انه تم تخصيص أربعة (4) ملايين رأس (خرفان وكباش) خصيصا لأضحية عيد الأضحى، مضيفا انه، إذا اقتضت الضرورة و ارتفع الطلب، فانه من الممكن تزويد السوق حسب الحاجة و أن الموالين مستعدون لذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى