حدثوطني

مهياوي للإذاعة : استلام 4 ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 قبل نهاية جوان

أكد عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد وباء كورونا البروفيسور رياض مهياوي تلقيح ما يقارب مليوني  جزائري  لحد الآن، كاشفا عن استلام الجزائر لأكثر من 2.5 مليون جرعة من مختلف اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وأكد مهياوي لدى حلوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد وصول 400 ألف جرعة في الأربعة والعشرين ساعة القادمة، مضيفا أن الجزائر  ستستلم قبل نهاية هذا الشهر 4 ملايين جرعة من مختلف اللقاحات، كما دعا في سياق آخر المواطنين إلى التوجه إلى مراكز الصحة الجوارية للتلقيح غير مستبعد أن يتم تعميم مبادرة التلقيح في الساحات العمومية.

وقال مهياوي إن “حملة التلقيح تسير بوتيرة طبيعية رغم ما عرفته من بطء في بداياتها، داعيا المواطنين إلى التوجه إلى اقرب مركز صحي لتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا، مؤكدا انه لم يعد هناك ضرورة للمرور عبر  التسجيل في الأرضية الرقمية لوزارة الصحة.

كما كشف ضيف الأولى عن إمكانية تعميم مبادرة التلقيح خارج المراكز الطبية، وشدد في هذا الخصوص على ضرورة أن يصل اللقاح إلى الفئات المستهدفة من العملية مشيرا إلى أن الحملة انطلقت هذا الأحد بساحة باب الوادى في العاصمة ، و أن “إمكانية تعميمها على باقي الولايات ليست مستبعدة في حال توفر الشروط اللازمة لذلك”.

وأكد عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد وباء كورونا أن حملة التلقيح مست ما يقارب مليوني  جزائري، و أن  الجزائر استلمت أكثر من مليونين  و500 ألف جرعة من مختلف اللقاحات، مؤكدا وصول 400 ألف جرعة في الأربعة والعشرين ساعة القادمة، وكشف أن الجزائر  ستستلم قبل نهاية هذا الشهر 4 ملايين جرعة من مختلف اللقاحات، إضافة إلى  حصة بلادنا  من منظمة الصحة العالمية  ضمن آلية كوفاكس التي ستصل إلى 8 ملايين جرعة، دون أن يحدد المتحدث ذاته تاريخ حصول الجزائر عليها كاملة، مشيرا إلى أن كمية من اللقاحات التي استلمتها الجزائر كانت من ضمن هذه الحصة.

كما دعا في سياق آخر  المواطنين إلى التوجه إلى مراكز الصحة الجوارية للتلقيح غير مستبعد أن يتم تعميم مبادرة التلقيح في الساحات العمومية التي انطلقت من باب الواد.

و لم يستبعد أيضا “تعميم عملية التلقيح على الفئات الأقل سنا مثلما يحدث مؤخرا في بعض دول العالم” حسب تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى