حدثوطني

مستشار وزارة التضامن للإذاعة : مساعي لتدارك نقائص عالم الطفولة مقارنة بالتطور التكنولوجي

قال رحيم جمال، مستشار وزيرة التضامن الوطني والعائلة وقضايا المرأة، إن هناك إرادة سياسية من أجل تدارك النقائص الحاصلة في عالم الطفولة مقارنة بالتطور التكنولوجي الذي تشهده البلد، مؤكدا اهتمام القطاع بإحداث مؤسسات متخصصة في إعادة التربية.

وخلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الأولى، الثلاثاء، أكد رحيم جمال  أن  عدم التوازن في البنى مقارنة مع التطور التكنولوجي الحاصل في البلد أوجد بعض النقائص في عالم الطفولة ، لكنه شدد على أن هناك إرادة سياسية من أجل تدارك هذه النقائص من أجل إيجاد أرضية تمكن الطفولة من التعبير عن قدراتها في الوصول إلى بناء مجتمع منسجم.

وفي هذا السياق أعرب المتحدث عن أمله في أن يساهم البرلمان المقبل في إحداث تغييرات على قانون الطفل 15/12 معتمدا، كما قال، على المعطيات الحالية، مشيرا إلى أن الجزائر من حيث الترسانة القانونية لا تشكو من أي نقص فالطفل الجزائري –حسبه- يتمتع بنفس الحقوق كأي طفل آخر في أي نقطة من العالم  ” لأن هدفنا هو كيفية بناء مجتمع متكامل ومتجانس تسوده العدالة الإجتماعية وتكافؤ الفرص ” حسب تعبيره .

وحول الأطفال غير المتمدرسين، أوضح مستشار وزيرة التضامن الوطني أن كل الهيئات المنصبة ، على غرار المرصد أو القائمين على شؤون الطفولة، تهتم بالأمر في حال اكتشافها لمثل هكذا حالة، داعيا إلى تظافر جهود الجميع خصوصا من الحركة الجمعوية.

وفي هذا الصدد كشف المتحدث عن أن القطاع الوزاري يتابع بإحداث المؤسسات المتخصصة في إعادة التربية لتجد الطفولة الجانحة المجال لتعود للطريق السوي على حد تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى