حدثوطني

بن بوزيد يشدد على ضرورة تحسين الخدمات الصحية

وذلك على مستوى مصالح الإستعجالات خاصة بالعيادات المتعددة الخدمات

أكد، اليوم الأحد، وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد ، بالجزائر العاصمة، على ضرورة  تحسين  الخدمات الصحية المقدمة بأقسام الاستعجالات خاصة على مستوى العيادات المتعددة  الخدمات

وفي تصريح للصحافة عقب زيارة ميدانية لبعض الهياكل الصحية بولاية الجزائر،  شدد بن بوزيد الذي كان مرفوقا بوالي العاصمة، محمد شرفة، على “ضرورة  تطوير الخدمات الصحية المقدمة على مستوى مصالح الإستعجالات خاصة بالعيادات  المتعددة الخدمات لكونها الوجهة الأولى للمريض و باعتبارها المرفق الصحي  القريب من مقر سكناه”.

وخلال تدشينه لمصلحة الاستعجالات بالعيادة متعددة الخدمات 5 جويلية بباب  الزوار، قال بن بوزيد إن الوزارة “تسعى إلى تدعيم مصالح الاستعجالات  على مستوى هذه العيادات من خلال السهر على توفير كل الاختصاصات الطبية وتوفير  كل الإمكانيات البشرية والمادية سيما ما تعلق بالمخابر لإجراء التحاليل وأقسام  الأشعة لتمكين الطاقم الطبي من التكفل الأمثل بالمرضى وفي أسرع وقت ممكن”.

وبالمركز الاستشفائي الجامعي مصطفى باشا، دشن السيد بن بوزيد وحدة الفرز  الطبي للإستعجالات الأولية، والتي من شأنها -حسب ما قال  “التحكم الأمثل في  تقديم الخدمات الصحية للمرضى على مستوى مصلحة الاستعجالات بهذا المستشفى الذي  يشهد توافدا كبيرا للمرضى”.

وإزاء ذلك، جدد الوزير التأكيد على  “أهمية تخصيص مدخل  جديد لاستقبال الحالات  المستعجلة وذلك لتفادي الازدحام المروري الذي عادة ما يميز المدخل الرئيس لهذا  المستشفى الجامعي” الواقع في قلب العاصمة.

وبذات المركز الاستشفائي، وقف بن بوزيد على نسبة تقدم أشغال إعادة  تهيئة مصلحة الأشعة التي تم تجهيزها بأحدث التقنيات الطبية وهو ما يسمح -حسب  الوزير ” بالتكفل بعدد كبير من الحالات المرضية المستعصية التي كانت توجه إلى  دول أجنبية للتكفل بها”.

و لم يفوت الوزير فرصة هذه الزيارة ليؤكد أن “قرار إعادة فتح الحدود البرية و  الجوية يعد من صلاحيات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون ” في حين يرتكز دور  الوزارة على “تقديم المعطيات حول الوضعية الوبائية جراء جائحة كورونا و مدى  انتشار السلالات الجديدة واقتراح البروتكولات الصحية المناسبة للتحكم في  انتشار الجائحة”.

جذير بالذكر أن رئاسة الجمهورية أكدت في بيان  لها بأن الاجتماع الدوري لمجلس  الوزراء المقرر عقده اليوم”يخصص للدراسة والمصادقة على عدد من العروض و  الأوامر و المراسيم تشمل قطاعات المالية، الخارجية،الطاقة و المناجم، التجارة،  الأشغال العمومية و الإنتقال الطاقوي، و دراسة إمكانية فتح الحدود البرية و  الجوية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى