حدثوطني

أمين مقبول: مجلس الأمن مطالب بإسقاط صفقة القرن لتهدئة الأوضاع في فلسطين المحتلة

أكد أن الجزائر أخرجت القضية من دائرتها التقليدية الى صلب اهتمامات المجتمع الدولي

قال السفير الفلسطيني بالجزائر إن العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني والاعتداءات على القدس و سكان حي الشيخ جراح، يعتبر نتيجة حتمية للأزمة الداخلية التي يعرفها الكيان الصهيوني منذ الانتخابات الاخيرة و التي لم تمكن الوزير الأول الحالي ينيامين  نتانياهو من تشكيل حكومة جديدة.

وقال السفير أمين رمزي مقبول لبرنامج “ضيف الصباح ” للقناة الأولى ،هذا الأحد، إن مقاومة المقدسيين  للعدوان على المسجد الأقصى وسكان حي الشيخ جراح فاجأت العدو الاسرائيلي الذي راهن على الانقسام الحالي في الساحة الفلسطينية لتمرير مشروعه بتوحيد القذس تحت رايته ، غير أن  كل القوى الفلسطينية على اختلاف مشاربها هرعت للدفاع عن القدس.

وبخصوص الإجتماع المرتقب اليوم لمجلس الأمن الدولي لبحث العدوان الصهيوني على قطاع غزة وباقي المدن المحتلة،لاحظ السفير الفلسطيني بأن المشهد الدولي اليوم غير مسبوق و يتميز بالشمولية حيث هناك إجماع عربي و إسلامي و دولي على الرفض والإدانة  الصريحة للعدوان الإسرائيلي على خلاف العدوان الذي حصل عام 2014  واقتصرت آنذاك  المواقف الدولية  على الشجب و الاستنكار.

وسجل السفير بارتياح موقف الجزائر على لسان وزير الخارجية بوقدوم الذي أعلن بوضوح  بأن الجزائر لم تعد تقبل اليوم ببيانات الشجب والاستنكار من مجلس الأمن الدولي المطالب بمواقف عملية.

وضمن هذا السياق ،قال  أمين رمزي مقبول إننا نأمل بأن تثمر الجهود الديبلوماسية الجزائرية والعربية والإسلامية بخطوات عملية عن مجلس الأمن الدولي تضع حدا للعدوان والظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني وفي مقدماتها العدوان على القدس باعتبارها لب وأساس الصراع مع الكيان الصهيوني .

وأضاف السفير الفلسطيني بأن مجلس الأمن الدولي  مطالب اليوم على وجه التحديد  بإسقاط صفقة القرن باعتبارها خطوة أساسية لتهدئة الأوضاع وكانت هذه الصفقة  قد أعلنها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب وأقر بموجبها بحق اسرائيل في ضم القدس الشرقية في مخالفة صريحة للشرعية الدولية،مضيفا بأنه يتعين على مجلس الأمن العودة  إلى قرارات مجلس الأمن و لوائح الأمم المتحدة والتي تعتبر القدس الشرقية جزءا لايتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967  وبأنها عاصمة دولة فلسطين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى