دولي

واشنطن تحذر من تهديدات إرهابية مع اقتراب الذكرى الـ20 لهجمات 11 سبتمبر

حذرت الحكومة الأمريكية مجددا، السبت، من “أجواء حادة لتهديد” إرهابى لا سيما مع اقتراب موعد الذكرى العشرين لاعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، حسبما ذكرت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية.

وعدلت وزارة الأمن الداخلى مذكرة صدرت في إطار مكافحة الإرهاب في يناير بعد هجوم أنصار الرئيس السابق دونالد ترمب على مبنى الكونجرس (الكابيتول)، وركزت فيها للمرة الأولى على التهديدات الداخلية.
وكان تم تعديل هذه المذكرة في مايو في مواجهة خطر استغلال من أسمتهم بـ”متطرفين” رفع القيود الصحية بفضل التقدم في مكافحة وباء كوفيد-19، لشن هجمات عنيفة.
وقالت الوزارة إن “هؤلاء المتطرفين يمكن أن يحاولوا استغلال ظهور متحورات كوفيد مع احتمال عودة القيود الصحية العامة في جميع أنحاء الولايات المتحدة كدافع لشن هجمات”، مشيرة إلى أن “عوامل ضغط نفسى” مرتبطة بالوباء قد “تساهم في زيادة العنف هذا العام”.
وقالت الوزارة إن “هؤلاء المتطرفين يمكن أن يحاولوا استغلال ظهور متحورات كوفيد مع احتمال عودة القيود الصحية العامة في جميع أنحاء الولايات المتحدة كدافع لشن هجمات”، مشيرة إلى أن “عوامل ضغط نفسى” مرتبطة بالوباء قد “تساهم في زيادة العنف هذا العام”.
وأشارت المذكرة إلى أنه “قبيل ذكرى اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر” نشر تنظيم القاعدة مؤخرا أول نسخة باللغة الإنجليزية منذ أربع سنوات من مجلته الدعائية “إنسباير”.
ورفعت العدل الأمريكية مستوى خطورة الهجمات الإلكترونية لمستوى أحداث 11 سبتمبر، وقالت وزارة الأمن الداخلى إن ذلك يدل على أن “المنظمات الإرهابية الأجنبية تواصل جهودها لتلقين عقائدى لأفراد متمركزين في الولايات المتحدة وقد يكونون عرضة لتأثيرات متطرفة عنيفة”.
وتنشر وزارة الأمن الداخلى التي أُنشئت بعد هجمات 11 سبتمبر تحذيرات من هذا النوع بانتظام.
ويعكس التركيز على الخطر الداخلي ما ورد في خطاب الرئيس جو بايدن الذي تعهد عند تنصيبه في 20 يناير بـ”دحر تفوق البيض والإرهاب الداخلي”.

يذكرأن، قالت إدارة الرئيس الأمريكى، جو بايدن، إنه تحت ضغط من عائلات الأشخاص الذين لقوا حتفهم في هجمات 11 سبتمبر، فإنها تعتزم الكشف عن بعض الوثائق السرية منذ فترة طويلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى