حدثدولي

مقبول للإذاعة:العدوان الإسرائيلي على غزة محاولة يائسة لطمس القضية الفلسطينية

قال السفير الفلسطيني بالجزائر الدكتور رمزي أمين مقبول إن ما يمكن استخلاصه من العدوان الأخير على الشعب الفلسطيني وتحديدا على قطاع غزة هو أنه  كان محاولة يائسة لطمس القضية الفلسطينية وفي مقدمتها السيطرة على مدينة القدس بالقوة وتهويدها من خلال تغيير التركيبة السكانية لأحياء القدس وطرد العائلات المقيمة فيها منذ أجيال .

وقال السفير الفلسطيني ضمن برنامج خاص  للقناة الإذاعية الأولى -في اطار”اليوم المفتوح للتضامن مع الشعب الفلسطيني”الذي نظمه اتحاد إذاعات الدول العربية بمشاركة عدة اذاعات عربية بما فيها الاذاعة الجزائرية – إن هذا العدوان استند إلى حسابات خاطئة منها الاعتقاد بهشاشة الجبهة الداخلية الفلسطينية وغياب المظلة العربية بفعل هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الاحتلال مما يفقد الفلسطينيين أي سند لصد العدوان .

وتأسف السفير الفلسطيني أن يقدم  الاحتلال  الصهيوني على ارتكاب مثل هذه  الفظائع والجرائم ضد الانسانية في حق الفلسطينيين  ونحن نعيش في  القرن الـ21  واعتبر ذلك  وصمة عار في جبين الإنسانية والعالم الحر الذي يدعي  تمسكه بحقوق الإنسان والحريات المدنية ومنها  الحق في الحياة الرغيدة للأطفال.

و أعرب السفير مقبول عن أمله في أن تساهم هذه الصور البشعة للأطفال والجرائم المرتكبة خلال العدوان على غزة في  صحوة الضمائر خصوصا في العالم الحر وتستيقظ وتتحرك لأخد دورها في رفع مختلف أشكال الظلم والاضطهاد و القتل و التدمير عن الشعب الفلسطيني الأعزل.

وأضاف المسؤول الفلسطيني بأنه لمس بداية واعدة لتحرك دولي غير مسبوق جراء هذا العدوان ، مؤيد للحق الفلسطيني ويكون رادعا للاحتلال الصهيوني في المستقبل وحمله على التسليم بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومنها حقه في الحياة الحرة والكريمة و العيش ضمن حدود دولته المستقلة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى