صحة و تكنولوجيا

لو طفلك بيعانى من مرض السكري من النوع الأول؟ نصائح فعالة للسيطرة على الحالة

داء السكري من النوع الأول هو حالة ينتج فيها البنكرياس القليل من الأنسولين أو لا ينتج الأنسولين على الإطلاق، وعلى الرغم من أن داء السكري من النوع الأول أقل انتشارًا من النوع الثانى، إلا أنه لا يقل ضررًا على الصحة، وعندما يتم تشخيصه عند الأطفال، تتطلب الحالة التدخل الطبي الفوري لمنع التداعيات الخطيرة، وفقًا لتقرير شبكة “تايمز نيوز” الهندية.

ما هي أعراض مرض السكري من النوع الأول؟

قبل إجراء سلسلة من الاختبارات لطفلك للتأكد من إصابته بداء السكري من النوع الأول، انتبه للأعراض التالية:

  • الجوع الشديد
  • التعب
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • كثرة التبول
  • التبول اللاإرادي
  • زيادة العطش
  • التهيج
  • رائحة الفم الكريهة

هل يمكن أن يساعد النظام الغذائي في مرض السكري من النوع الأول؟

يشبه إلى حد كبير مرض السكري من النوع 2، يتطلب مرض السكري من النوع الأول أيضًا تعديلات في النظام الغذائي للسيطرة على الحالة، ويتضمن ذلك تناول الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض والأطعمة منخفضة الكربوهيدرات التي لا تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل كبير.

فيما يلى.. بعض النصائح الغذائية السريعة لمساعدة مرضى السكري من النوع الأول خاصة الأطفال:

– تناول ثلاث وجبات مع وجبتين خفيفتين فقط يوميًا.

– لا تفرط باستهلاك السكر وتجنب منتجات الدقيق المكرر، وعصائر الفاكهة.

– تناول وجبة متوازنة مع الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات المعتدلة والدهون.

– يجب أن يحتوي الطبق الصحي على 50 في المائة من الخضار و25 في المائة من البروتين والكربوهيدرات المعقدة.

– تعتبر الوجبات الخفيفة في منتصف الوجبة مهمة ويجب أن تحتوي على البروتين، حيث لا يتم إعطاء الأنسولين أثناء هذه الوجبة.

– يجب أن يكون تناول الماء من 10 إلى 12 كوبًا يوميًا

– يجب معالجة نقص السكر في الدم قبل تناول الوجبة

– يعد حساب الكربوهيدرات أمرًا مثاليًا للحفاظ على مستويات السكر في الدم.

– الكربوهيدرات المعقدة التي يجب تناولها خلال أوقات الوجبات، هي الخضروات والحبوب والبقوليات.

– يجب أن يكون تناول البروتين هو البيض واللحوم ومنتجات الصويا والحليب ومنتجات الألبان.

كيف تبدو الوجبة المثالية للطفل المصاب بداء السكري من النوع الأول؟

خطط الوجبات للأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول مخصصة للغاية وتلعب المراقبة الذاتية دورًا مهمًا، حيث يجب مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم، خاصة عند الأطفال، إلى جانب ممارسة الرياضة، وتناول نظام غذائي صحى ومتوازن، حيث يساعد تضمين الخضروات ذات الدرجات المنخفضة في السكر في الحفاظ على مستوياته صحية فى الدم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى