وطنيحدث

لحفاية: تسوية قرابة 19 ألف وضعية إدماج مهني في قطاع التربية إلى غاية منتصف سبتمبر

كشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي,  عبد الرحمان لحفاية, هذا الإثنين, عن تسوية 915 18 وضعية إدماج لمنتسبي  جهازي المساعدة على الإدماج المهني وعقود الإدماج لحاملي الشهادات في قطاع  التربية وذلك الى غاية 15 سبتمبر الجاري.

وأوضح لحفاية في تصريح صحفي عقب جلسة عمل جمعته مع وزير التربية  الوطنية, عبد الحكيم بلعابد, أن وزارة التربية الوطنية “تعد ثاني قطاع من حيث  تعداد المعنيين بالإدماج والمقدر ب 406 .104 مسجل أي ما يعادل 16 .30  بالمائة”, مشيرا إلى أنه تم إلى غاية 15سبتمبر الجاري “تسوية 18915 وضعية وهو  ما يمثل 12,18 بالمائة من التعداد الاجمالي” .

وأضاف في هذا السياق بأنه “سيتم إعطاء دفع لعملية الإدماج في قطاع التربية  الوطنية عبر إستغلال كل المناصب المالية وكذا المناصب التي رخص بها الوزير  الأول وفق الإجراءات الإدارية المنصوص عليها قانونا” مبرزا التنسيق والتشاور  بين القطاعات المعنية في إطار عمل اللجان والذي ساهم –حسبه– في “إيجاد  الحلول التي تدفع بوتيرة عملية الإدماج وترفع العراقيل التي تحول دون تجسيدها  على المستوى الوطني.

ونوه وزير العمل بالمناسبة بالمساهمة “الفعالة” للشباب المعنيين في تدعيم  الهياكل الادارية والمرافق العمومية, مما يستوجب — وفقه– “تثمين قيم العمل  وتعزيز الثقة في نفوس الشباب تجاه مؤسسات الدولة”, داعيا إلى “مزيد” من  التنسيق والتعاون بين كل القطاعات المعنية بهذه العملية ذات الطابع الوطني  والبعد الاجتماعي ل”تذليل الصعوبات بالحزم الذي يليق بتجسيد إلتزامات وتعهدات  الحكومة في هذا الإطار”.

وأكد بلعابد من جهته بأن ملف إدماج منتسبي جهازي المساعدة على  الإدماج المهني وعقود الإدماج لحاملي الشهادات “متكفل به كما يجب على مستوى  قطاعه وسنمضي نحو تفعيله إلى أقصى نقطة للتكفل بأكبر عدد من المعنيين وفق  مقتضيات جهاز الإدماج تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية”.

وبعد أن وصف إدماج المعنيين في قطاع التربية بـ” العملية التضامنية بإمتياز”,  أكد بلعابد بأن قطاعه “سيقوم بإدماج ما يقارب 35 ألف معني مع نهاية  العام الجاري من حاملي الشهادات من منتسبي جهازي المساعدة على الإدماج المهني  وعقود الإدماج الاجتماعي مع الحرص على أن يتم هذا الإدماج في المواقع التي  يحتاجها القطاع لا سيما في مرحلة التعليم الابتدائي الذي يحتاج اكثر من غيره  إلى دعم في التأطير”.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي قامت برقمنة  عملية الإدماج عبر وضع أرضية رقمية حيز الخدمة تحتوي على كل البيانات المتعلقة  بالمعنيين بهذه العملية تسمح بالمتابعة الدقيقة لكل مسجل بقائمة الإدماج حيث  يمكن لكل القطاعات المعنية الولوج إلى هذه الأرضية.

و يذكر ان جلسة العمل التي حضرها ممثلون عن المديرية العامة للوظيفة  العمومية ووزارة المالية والمدير العام للتشغيل والإدماج, خصصت للنظر “عن قرب”  في مدى تقدم عملية ادماج منتسبي جهاز مساعدة على الإدماج المهني وعقود الإدماج  لحاملي الشهادات الإدماج على مستوى قطاع التربية الوطنية إضافة إلى التطرق إلى  بعض العراقيل التي شهدتها العملية قصد اتخاذ الإجراءات “استثنائيا” لتذليل هذه  العقبات وتبسيط بالتالي كل الإجراءات التي من شانها إنجاح العملية وإدماج  العدد الكافي المنتظر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى