صحة و تكنولوجيا

كيف يساهم الفحص الجيني للأجنة فى ولادة أطفال أصحاء

عند تأخر الإنجاب يلجأ بعض الأزواج لخوض عملية الحقن المجهري، والهدف هو تحقيق رغبتهم فى الحصول على طفل يحمل خصائص كل منهم،  وفى بعض الأحيان تفل هذه العملية، ويكون الحل الأمثل بعدها هو إجراء فحص جيني للأجنة التي يتم تخصيبها في الخارج قبل وضعها فى الرحم.

وحول ذلك أوضح التقرير المنشور عبر موقع “verywellfamily-” أن الفحص الجيني للأجنة يعد من الحيل الجيدة عند إجراء عملية الحقن المجهري، فهي دورها تحديد إذا كانت هذه الأجنة تعاني خصائص غير طبيعية أو كروموسومات غير جيدة، وفي هذه الحالة لا يتم عملية نقلهم للرحم، لأنه قد يعانون من إعاقة ما عند الولادة.

وأشار التقرير إلى أن بعض الأطباء يرشحون عملية التلقيح الصناعي، لأنه يعد من الحيل الجيدة لتأخر الإنجاب بسبب اختيار الحيوانات المنوية الجيدة واستبعاد غير الطبيعية، ويتم خلالها وضع الجيدة داخل الرحم، ولذا فإنجاب طفل يعانى من مشاكل غير منتشر فى هذه الحالة.

وهذا الأمر أيضا يحدث في الحقن المجهري ولكن بعد  التصاق البويضة بالحيوان المنوى وتكوين جنين، ولذا فالفحص الجيني للأجنة يقلل فرص ولادة طفل معاق.

وأكد التقرير أن هناك بعض الإيجابيات والسلبيات الخاصة بالفحص الجيني للأجنة، وهي:

إيجابيات الفحص الجيني للأجنة:

تقليل فرص إصابة الأطفال بأى أمراض وراثية، لأن فحص الأجنة يساعد على اكتشافها بشكل سريع وواضح.  

سلبيات الفحص الجيني للأجنة:

يتم إنفاق الكثير من الأموال لإجراء الفحص الجيني للأجنة، وهذا الأمر يعد مكلفا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى