حدثوطني

قوجيل :”موقف الجزائر ثابت إزاء حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بكل حرية”

حذر من تداعيات ما أسماه بخطر تلاقي السياسة الموازية مع الاقتصاد الموازي

جدد رئيس مجلس الأمة بالنيابة, صالح قوجيل, يوم الخميس, التأكيد على موقف الجزائر “الثابت” إزاء حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بكل “حرية”.

وأوضح السيد قوجيل, عقب مصادقة مجلس الأمة على قانون المالية لسنة 2021 و قانون الوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص و مكافحتها, أن الجزائر” تساند على الدوام القضايا العادلة وتقف بجانب الشعوب التي تطالب بالتحرر على غرار الشعب الصحراوي الذي يحق له أن يقرر مصيره بكل حرية وفقا للمواثيق الدولية”.

وأضاف قائلا : “ليس لدينا مشكل مع المغرب ولكن المغرب له مشكلة مع الصحراء الغربية و الشعب الصحراوي له حق الاختيار بين الاستقلال أو البقاء مع المغرب”, منتقدا بالمناسبة “إقدام بعض الدول الإفريقية على فتح قنصليات بمدينة العيون المحتلة”.

ولم يفوت السيد قوجيل السانحة للحديث عن القضية الفلسطينية, معربا عن “استيائه” إزاء ما وصفه ب “الهرولة مع الكيان الصهيوني” مستشهدا بفتح بعض الدول العربية قنصليات لها بالكيان الصهيوني.

كما شدد على أن “المقصود من وراء هذا الفتح هو المواقف العربية الثورية و لا يقتصر الامر على الشعب الفلسطيني فقط”.

كما عرج السيد قوجيل بالمناسبة, على موقف الجزائر إزاء القضية الليبية, حيث ذكر بأن الجزائر تدعم الحل الوطني (الحوار الليبي-الليبي) لهذه القضية.

وعلى الصعيد الوطني, تطرق السيد قوجيل الى الوضع الصحي لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون, متمنيا “الشفاء العاجل له وعودته القريبة لأرض الوطن من أجل مواصلة مهامه النبيلة و التاريخية لبناء الجزائر الجديدة”.

وقال أن الجزائر “ستشهد محطات هامة ومصيرية يتم من خلالها تجديد مؤسسات الدولة والعودة إلى كلمة الشعب من خلال مراجعة قانون الانتخابات يليها تنظيم انتخابات محلية بهدف استكمال تجديد مؤسسات الدولة الأفقية و العمودية”.

وفي الجانب الاقتصادي, أبرز السيد قوجيل أن قانون المالية يعد “مرآة البرنامج المسطر من طرف رئيس الجمهورية و المصادق عليه من قبل الشعب الذي انتخب الرئيس عبد المجيد تبون”, مذكرا بموقف رئيس الدولة الذي “يرفض اللجوء إلى المديونية الخارجية وذلك حفاظا على استقلالية قرار الجزائر السياسي ” واصفا إياه ب “المكسب التاريخي و النوفمبري”.

كما حذر بالمناسبة, من تداعيات ما أسماه ب”خطر تلاقي السياسة الموازية مع الاقتصاد الموازي”.

وبخصوص الوضعية الوبائية التي تمر بها الجزائر جراء انتشار فيروس كورونا, قال السيد قوجيل أن “الوباء عطل نوعا ما المحطات التي كانت مقررة في برنامج الرئيس”, مشددا على أهمية “التعامل مع هذه الوضعية الصحية دون تناسى الوعود التي منحت للشعب”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى