وطني

في اليوم الوطني للكشافة الإسلامية الجزائرية.. تأكيد على تعزيز دور هذه المؤسسة في مرافقتها المتميزة للنشء

تحتفل الكشافة الإسلامية الجزائرية هذا الخميس بيومها الوطني للكشافة الذي يتزامن وتاريخ استشهاد القائد البطل الشهيد محمد بوراس حيث تم التأكيد على تعزيز دور الحركة الكشفية في المرافقة المتميزة للنشء،وسيتم تنظيم الفعاليات الرسمية لهذا الاحتفال اليوم بأوبرا الجزائر.

ويهدف قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بترسيم ولأول مرة تاريخ الـ27 ماي يوما وطنيا للكشافة إلى تجسيد إرادة الدولة في تطوير الحركة التربوية التطوعية التي تغرس روح العطاء وتعزيز دور ومهمة هذه المؤسسة في المرافقة المتميزة للنشء وحمايته وتوجيهه.

وفي السياق أبرز القائد العام لقدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية مصطفى سعدو أن قرار رئيس الجمهورية بترسيم يوم وطني للكشافة الإسلامية جاء لتعزيز مكانة الحركة الكشفية وتخليد لذكرى استشهاد مؤسسها محمد بوراس وللملاحم البطولية وكذا للمحافظة على الذاكرة الوطنية.

من جهته أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق الطيب زيتوني  في كلمة قرأها نيابة عنه رئيس الديوان فؤاد بن سليمان أن أسس العمل الجمعوي والعلمي والحضاري شيد عماده الشهيد محمد بوراس لإعلاء صوت الجزائريين في وجه الاستعمار.

هذا وكانت احتفالية ترسيم اليوم الوطني للكشافة مناسبة لتكريم عمداء جمعية قدماء الكشافة الإسلامية نظير اسهاماتهم في حمل المشعل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى