ثقافة

فيلم “المتحف” يفتك المرتبة الأولى بالأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث بأم البواقي

افتك فيلم “المتحف” لمخرجه جمال باشا من ولاية تيزي وزو المرتبة الأولى من بين 19 فيلما قصيرا مشاركا في الطبعة الأولى للأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث الذي احتضنته دار الثقافة نوار بوبكر بولاية أم البواقي على مدار ثلاثة أيام واختتم اليوم الجمعة.

و يتناول فيلم “المتحف” (26 دقيقة) قصة رجل يهتم بجمع مستلزمات تراثية داخل بيته الذي أصبح مع مرور الوقت متحفا يستقطب الباحثين و المهتمين بالتراث و يعكس ماهية التراث الأمازيغي.

و صرح المخرج جمال باشا أن هذا العمل الذي شارك فيه كل من الممثل أحمد شعلال و الممثلة فاطمة بوصلاح و الذي تحصل منذ حوالي أسبوع على المرتبة الثانية في المهرجان العربي لفيلم التراث بالإمارات العربية المتحدة يهدف إلى “المحافظة على القيم و التراث المحلي بدلا من استيراد قيم أجنبية“.

فيما عادت المرتبة الثانية لفيلم “الطبل” لمخرجه سالم دحماني من ولاية أدرار كما افتك فيلم “مدينة السلام” للمخرج زكرياء عليوات من ولاية عنابة المرتبة الثالثة.

و أفاد لوأج السيناريست إسماعيل سوفيط في ختام هذه الأيام السينمائية و الذي شارك المخرج محمد فضيل حزورلي و الممثلة نضال الجزائري عضوية لجنة تحكيم أفلام التراث الوثائقية القصيرة التي تم عرضها خلال التظاهرة أن تقييم الأعمال الفنية المشاركة قد تم “اعتمادا على أسس تصب في خانة التراث بالإضافة إلى أبعادها الفنية و التقنية على غرار زوايا التصوير و نوعية الصورة و الصوت و توظيف الموسيقى..” من جهتها أبدت الممثلة نضال الجزائري عضو لجنة التحكيم إعجابها بالمواهب الشابة من المخرجين الذين شاركوا في فعاليات هذه الطبعة من الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث التي شابتها -حسبها- بعض النقائص و هو ما اعتبرته أمرا طبيعيا باعتبارها أول طبعة داعية إلى تداركها في الطبعات المقبلة لهذه التظاهرة.

كما أكدت ذات الممثلة على ضرورة اعتماد شروط و معايير خاصة في اختيار الأفلام السينمائية المشاركة في هذا الحدث الفني التي تختلف -حسبها- عن الشريط الوثائقي و باقي الأعمال السمعية البصرية.

للإشارة فقد تخلل الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث بالإضافة إلى عرض أفلام تراثية لمخرجين من مختلف ولايات الوطن، إقامة ورشات تكوينية بدار الثقافة نوار بوبكر لفائدة المهتمين بمجال السينما في كيفية كتابة فيلم قصير و في الماكياج السينمائي و الأكسيسوار و الديكور بالإضافة إلى ورشة الموسيقى التصويرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى