حدثصحة و تكنولوجيا

فيروس كورونا أشد خطرا على أصحاب الأمراض المزمنة

بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمكافحة داء السكري

أكدت رئيسة مصلحة داء السكري بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا, البروفسور مالحة عزوز, يوم الأحد أن المصابين بالأمراض المزمنة هم  “الأكثر عرضة لتعقيدات الإصابة بفيروس كورونا من غيرهم”, لسيما فئة المرضى بداء السكري.

وأوضحت ذات المختصة, بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمكافحة داء السكري, الذي يصادف 14 نوفمبر من كل سنة أنه بالرغم من “تخصيص مصلحة” للتكفل بمرضى السكري الذين يتعرضون إلى الإصابة بفيروس كورونا إلا أن التكفل بهذه الفئة يستدعي “تكثيف جهود السلك الطبي وشبه الطبي لخطورة تعقيدات هذا الفيروس ولمعاناتهم من أمراض خطيرة أخرى على غرار السمنة وارتفاع ضغط الدم”.

ودعت المختصة بالمناسبة جميع المصابين بداء السكري إلى “ضرورة التحلي بالحيطة والحذر لكونهم أكثر عرضة للفيروس”, حاثة إياهم إلى الالتزام ب”الإجراءات الاحترازية حفظا  لصحتهم”.

كما نصحت البروفيسور عزوز هذه الفئة من المرضى ب “الحفاظ على توازن نسبة السكر بالدم لتفادي تعقيدات المرض”, التي تعتبر “أكثر خطورة” من مرض السكري ذاته, مشيرة على سبيل المثال إلى “أمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم والسمنة والعجز الكلوي إلى جانب الإصابة باختلالات في البصر” .

من جانبه لاحظ  رئيس مصلحة الطب الداخلي بعيادة ارزقي كحال التابعة للمؤسسة الإستشفائية العمومية لبئر طرارية (الجزائر العاصمة) البروفسور عمار طبايبية أنه بمجرد “تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا, “عزوف المصابين بالأمراض المزمنة على العلاج بالمؤسسة”, مبرزا أنه خلال هذه الفترة التي شهدت ارتفاعا في الاصابة بكوفيد -19 , تم معاينة المصابين عن بعد من خلال تزويدهم بالوصفات والارشادات الطبية اللازمة.

وفيما يتعلق باستشفاء فئة المصابين بالأمراض المزمنة بوحدة كوفيد -19 بذات العيادة أوضح السيد طبايبية بأنهم “يمثلون نسبة 35  بالمئة  من المصابين بالفيروس”و لافتا إلى أنه تم تسجيل نسبة “ضئيلة” من الوفيات في أوساطهم.

أما رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية, فرانس فانون (البليدة) البروفسور عبد الرزاق بوعمرة, فقد أشار إلى أن المصابين بداء السكري يمثلون”مريضا واحدا من بين أربعة مرضى حاملين لفيروس كورونا من الوافدين على المؤسسة”, لافتا إلى أنه ب”الرغم من عدم تسجيل أية حالة  وفاة من بين  المصابين بداء السكري إلا أن وضعيتهم الصحية كانت حرجة جدا بسبب تعقيدات المرض”.

وأعرب من جانبه رئيس جمعية مساعدة المصابين بداء السكري بولاية الجزائر العاصمة فيصل أوحدة عن “أسفه” للنقص في التكفل الجيد بالمصابين في ظل انتشار جائحة كورونا, مسجلا أيضا ” غياب” اللقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية في العديد من الصيدليات الخاصة  الجزائر العاصمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى