صحة و تكنولوجيا

علامة منبهة تدل على الإصابة بأوميكرون أقل شيوعًا فى مرضى كورونا ودلتا

لا تزال هناك بيانات محدودة عن مدى خطورة متغير أوميكرون، المتحور الجديد من فيروس كورونا، وبينما تشير النتائج الأولية من جنوب إفريقيا إلى أنه قد يكون أقل حدة من متغير دلتا، حيث إن جميع الحالات المبلغ عنها في الاتحاد الأوروبي حتى الآن كانت خفيفة أو بدون أعراض، ولكن هناك علامة تم ملاحظتها على مرضى أوميكرون كانت خفيفة إلى حد ما لدى المصابين بمتغير دلتا، وفقًا لتقرير موقع “تايمز أوف انديا”.

منذ ظهور أوميكرون حتى الآن، لم تظهر أي تقارير تشير إلى أنه مرض خطير، حيث أفاد الدكتور أنجليك كويتزي، رئيس الجمعية الطبية لجنوب إفريقيا، في البداية أن متغير أوميكرون “خفيفًا” مقارنة بسلالات كورونا السابقة، وأن المصابين لم يظهروا أي علامات على وجود خطورة.

المعاناة من الكثير من آلام الجسم علامة على أوميكرون، وهي علامة على التهاب يسببه جهازك المناعي، في حين أنه يقاوم العامل الممرض الغريب، وعلى الرغم من أن العدوى من السلالات السابقة يمكن أن تسبب ألمًا في الجسم، إلا أنها لم تكن شائعة مثل الحمى أو السعال المستمر.

وتعتبر العلامة الأكثر دلالة على الإصابة بكورونا حتى الآن هي فقدان حاستى الشم والتذوق، وهذه الأعراض أقل شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بأوميكرون، وبصرف النظر عن ذلك، فإن أولئك الذين يصابون بارتفاع في درجة حرارة الجسم، يتم علاجهم بمفردهم بمرور الوقت، كما لم تكن هناك حالات انسداد بالأنف لدى المصابين بالسلالة الجديدة، كما هو الحال مع متغيرات كورونا السابقة.

ولعل أبرز أعراض الإصابة بمتغير أوميكرون، الحمى الخفيفة، الشعور بالكثير من آلام الجسم، التعب، وجود “خدش” بدلاً من التهاب الحلق، كما هو الحال فى كورونا، والتعرق الليلي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى