محلي

عدة مشاريع لربط مناطق ظل بالغاز والكهرباء

وزير الطاقة، عبد المجيد عطار

أعطى وزير الطاقة، عبد المجيد عطار بسطيف  اليوم اشارة انطلاق عدة مشاريع ربط بالغاز الطبيعي و الكهرباء لاسيما لفائدة سكان مناطق الظل .

وخلال زيارة عمل و تفقد الى الولاية، دشن عطار شبكة لتوزيع الغاز الطبيعي لفائدة 2800 مسكن ببلدية تيزي نبشار بدائرة عموشة الواقعة شمال الولاية.

كما أعطى الوزير اشارة انطلاق اشغال الربط بالغاز الطبيعي ببلدية أولاد سيدي أحمد التابعة لدائرة عين ولمان.

ويعتبر هذا المشروع جزءا من برنامج توزيع الغاز لفائدة السكان الذين يعيشون في مناطق الظل .

وعليه فانه سيتم وصل 180 مسكن بشبكة الغاز الطبيعي في آجال لا تتعدى 60 يوما حيث تشرف مؤسسة محلية على اشغال انجاز قناة بطول 10 كلم بتكلفة تقدر ب 14 مليون دج.

وحسب العرض المقدم للوزير سيمس برنامج الربط بالشبكة الكهربائية و الغازية الذي شرع فيه في اطار مخطط تنمية مناطق الظل، 3545 عائلة بولاية سطيف بشبكة تفوق 500 كلم.

وتم عملية منح الصفقات حسب المدير المحلي للطاقة يومي 21 و 22 أكتوبر الجاري حيث يضم هذا البرنامج الربط بالكهرباء و غاز البروبان ومشاريع الطاقة الشمسية علما أن نسبة الربط بالغاز الطبيعي بلغت 97 بالمئة بالولاية لتجعل منها الأولى على المستوى الوطني.

وبخصوص القرى التي لم يتم ربطها بعد، طمأن الوزير يقول أن مناطق على غرار بخباخ و بني عزيز و ولاد سبع ستكون معنية كلها بالغاز الطبيعي.

في هذا السياق، أوضح السيد عطار أن هذا البرنامج الذي بادر به رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يجب استكماله قبل نهاية سنة 2021.

و بالمناسبة، أسدى الوزير تعليمات للمسؤولين المحليين للشركة الوطنية للكهرباء و الغاز (سونلغاز) بعدم فرض الدفع المسبق لمصاريف الوصل بالكهرباء و الغاز على العائلات المعنية ببرنامج مناطق الظل حيث قال ” يجب الأخذ في الحسبان وضعية الاسر الفقيرة خلال عمليات ربط منازلها بالكهرباء و الغاز و عدم اجبارها على دفع مسبق سيما في فترة الأزمة الصحية حيث تأثرت مداخليها بشكل كبير (…) و أن هذه الأسر ليست لديها الامكانيات لمواجهة هذه المصاريف” يقول السيد عطار.

كما أعلن الوزير أن الدولة قررت وجوب دفع مسبق ب 50 بالمئة من مصاريف الوصل بالكهرباء و الغاز بالنسبة للفلاحين و الصناعيين علما أن هذا الاجراء، حسب قوله، يندرج في اطار اجراءات تشجيع استحداث النشاطات و التسهيلات في مجال الاستثمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى