وطنيحدث

طبي يعرض مشروع قانون مكافحة المضاربة أمام لجنة الشؤون القانونية بالمجلس الشعبي الوطني

قدم وزير العدل، حافظ الأختام، عبد الرشيد طبي، مساء اليوم الأحد، أمام لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات للمجلس  الشعبي الوطني عرضا حول مشروع القانون المتعلق بمكافحة المضاربة غير المشروعة  الذي يهدف الى التصدي لهذه الأفة والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن.

وأفاد الوزير خلال جلسة العرض بحضور وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار،  أن هذا المشروع يهدف الى  “التصدي لهذه الأفة الخطيرة (المضاربة غير المشروعة) والمحافظة على القدرة  الشرائية للمواطنين” باعتبارها “واجبا من واجبات الدولة ودورها المكرس في  أحكام الدستور لاسيما المادة 62 منه التي تكفل الحقوق الاقتصادية وتوجب على  السلطات العمومية ضمان الأمن الغذائي والصحة والسلامة للمستهلكين”.

وأكد السيد طبي أن هذا المشروع يشكل “اطارا قانونيا لمعاقبة كل من تسول له  نفسه التلاعب والمتاجرة بأرزاق المواطنين” من خلال “التصدي لظاهرة تخزين السلع  لاسيما الأساسية منها بغرض الاخلال بالسوق ورفع الأسعار”، مشيرا الى أن هذه  الظاهرة “استفحلت مؤخرا ولم تراع أدنى الظروف الصحية التي تعيشها بلادنا”.

وتجلى ذلك-حسبه- في “تسجيل عدة مرات ندرة مصطنعة ورفع غير مبرر للأسعار” بما  في ذلك “المواد التي تشكل ضرورة استراتيجية وذات ارتباط مباشر بالمعيشة  اليومية للمواطن” وكذا ب”الصحة العمومية على غرار استغلال بعض المضاربين فرصة  نقص الاوكسجين خلال جائحة كورونا”.

وأبرز الوزير أن المضاربة غير المشروعة تعرفها أحكام هذا المشروع بانها “كل  تخزين او إخفاء للسلع والبضائع بهدف احداث ندرة في السوق أو اضطراب في  التموين” وهي أيضا “كل رفع أو خفض مصطنع في الأسعار السلع أو البضائع أو  الأوراق المالية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أو عن طريق وسيط أو باستعمال  الوسائل الالكترونية أو أي طرق ووسائل احتيالية أخرى”.

كما يحدد المشروع المضاربة غير المشروعة أيضا -يضيف الوزير- ب”ترويج أخبار أو  أنباء كاذبة أو مغرضة عمدا بغرض احداث اضطراب في السوق ورفع الأسعار بطريقة  مباغتة وغير مبررة” الى جانب “القيام بصفة فردية أو جماعية أو بناء على  اتفاقيات بغرض الحصول على ربح غير ناتج عن التطبيق الطبيعي للعرض والطلب”.

وأوضح الوزير أن مشروع هذا القانون يحدد أليات مكافحة المضاربة غير المشروعة  بهدف “ضمان التوازن في السوق والحفاظ على استقرار الأسعار ” كما أنه “لم يغفل  دور الجماعات المحلية في مكافحة ” هذه الأفة و”الحد منها وكذا اشراك المجتمع  المدني ووسائل الاعلام في التحسيس من أجل ترقية الثقافة الاستهلاكية”.

ويمكن هذا المشروع -حسب السيد طبي -النيابة العامة من تحريك الدعوى العمومية  بصفة تلقائية بشأن هذه الجرائم. كما يسمح أيضا للجمعيات الناشطة في مجال حماية  المستهلك أو أي شخص متضرر بايداع شكوى أمام الجهات القضائية و التأسيس كطرف  مدني في القضايا ذات الصلة بهذه الجرائم. وبغرض منح الوقت الكافي للضبطية  القضائية أثناء التحقيق الابتدائي لجمع الأدلة، ينص على جواز تمديد مدة  التوقيف للنظر بإذن كتابي مسبق من وكيل الجمهورية المختص مرتين و السماح  بإجراء تفتيش بإذن كتابي في أي ساعة.

وفيما يخص الاحكام الجزائية لهذا المشروع، أفاد الوزير أنه يقرر عقوبات سالبة  للحرية وغرامات مالية وفقا لسلم تدرجي تصاعدي منطقي للعقوبات حيث يشدد العقوبة  اذا كانت الجريمة تنصب على مواد أساسية كالحبوب ومشتقاتها، الحليب، الزيت  والسكر والبقول بالحبس لمدة تصل الى 20 سنة وغرامة ب 10 ملايين دينار و ترفع  العقوبة الى 30 سنة سجنا وغرامة ب20 مليون دينار في حال ارتكاب هذه الجريمة في  الحالات الاستثنائية أو خلال أزمة صحية طارئة أو تفشي وباء أو وقوع كارثة.

وتكون العقوبة -حسب نفس المسؤول- السجن المؤبد اذا ارتكبت الجريمة من طرف  جماعة إجرامية منظمة. كما ينص المشروع على مصادرة محل الجريمة ووسائلها  والأموال المتحصلة منها  مع الحكم بشطب السجل التجاري والمنع من ممارسة  النشاطات التجارية وغلق محل الجريمة والمنع من استغلاله لمدة أقصاها سنة  واحدة.

كما يكرس المشروع مبدأ تجريم الشروع في الجنح المنصوص عليها في هذا المشروع  وكذا النص على عقوبة المحرض والشريك بنفس عقوبة الفاعل الأصلي مع الغاء المواد  172 ، 173 و 174 من قانون العقوبات تفاديا لازدواج التجريم، يضيف وزير العدل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى