صحة و تكنولوجيا

طبيب يحذر: موضة الرموش الليد تصيب بالتهاب الجفن وظهور تجاعيد الوجه مبكرًا

انتشرت خلال الأونة الأخيرة موضة جديدة للرموش وهى الرموش المضيئة الليد، حيث يتم لصق هذا النوع من الرموش باستخدام الغراء كالرموش الصناعية المعروفة، ثم يتم إرفاق بطارية ساعة صغيرة إلى الجزء الخلفي من الرأس، ويتم توصيل البطارية بالرموش من خلال أسلاك صغيرة، ويتم تشغيلها عن طريق الضغط على زر.

ووصف الدكتور هانى الناظر، استشارى الأمراض الجلدية رموش الليد، بأنها تمثل خطرًا على الجلد والعين حيث إنها تمثل ثقلاً على الرموش الطبيعية وهو ما قد يعرضها للسقوط كما أنها تعمل بالضوء الصناعى وهو ما يمثل خطورة على العين ويؤذى البصر.

وأشار الناظر إلى أن خطورة الرموش الليد الخفية أيضًا على الجلد والبشرة تكمن في الإشارات التي تخرج من البطاريات الموصلة بالرموش الليد والتي تؤثر على الكولاجين وهو المسئول عن نضارة البشرة وحيويتها ويؤدى للإصابة بالشيخوخة المبكرة وظهور تجاعيد البشرة.

وحذر استشارى الأمراض الجلدية من موضة الرموش الليد غير التقليدية لأنها تضر بالصحة أكثر من نفعها فتؤدى إلى سقوط الرموش الطبيعية والتهاب جفن العين واصفًا الرموش الليد بأنها ظاهرة وعادة غير صحية.

ووفقًا لتقرير لموقع metro الإنجليزى قد يؤدي التعرض القريب والمستمر للأشعة فوق البنفسجية من الأضواء التي تخرج من رموش الليد التي يتم ضغطها مباشرة بجوار عينك إلى الإصابة بإعتام عدسة العين والضمور البقعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى