اقتصاد

شيتور : نحو مرافقة ألمانية للجزائر في مجال الطاقات المتجددة

أكد وزير الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة، شمس الدين شيتور، يوم الخميس بالجزائر العاصمة، أن ألمانيا سترافق الجزائر لتصبح رائدة على مستوى افريقيا في مجال الطاقات المتجددة و لاسيما في مجال الهيدروجين الأخضر.

و قال  شيتور، في رده عن سؤال شفوي لعضو مجلس الأمة عبد القادر جديع (جبهة التحرير الوطني)، حول “اسباب تخلي الدولة عن مشروع الطاقة الشمسية المسمى ديزرتك بالجنوب الجزائري”، خلال جلسة علنية ترأسها رئيس مجلس الامة صالح قوجيل، ان “ألمانيا ستعمل يدا بيد مع الجزائر للقيام بمشروع في مجال الطاقات المتجددة و كذا في مجال الهيدروجين الأخضر الذي يمكن ان يستعمل عوضا من الغاز الطبيعي”.

و بخصوص مشروع ديزرتيك الذي كان مبرمجا بالشراكة بين الجزائر و ألمانيا، أوضح السيد شيتور ان هذا المشروع لم يتم بسبب “رفض البنوك تمويله” نظرا لأن كلفته الاستثمارية  “تفوق 450 مليار دولار”.

من جهة أخرى، حذر الوزير من انه “في آفاق 2035 سيكون هناك عجز كبير في مجال المحروقات مما يستوجب التوجه بكل قوة نحو الطاقات المتجددة” مضيفا ان “في يد الجزائر مدة عشر سنوات للخروج من هذه التبعية و القيام بمشاريع مثمرة في مجال اقتصاد الطاقة”.

و قال  شيتور انه سيتم، بداية من 2022، انتاج ما يناهز 1.000 ميغاواط من الطاقة الشمسية بهدف التقليص من التبعية لمصادر الطاقة الاحفورية مضيفا أن اطلاق المناقصات المتعلقة بهذا المشروع سيكون في يونيو المقبل.

  و أضاف بأن دائرته الوزارية تعمل مع وزارة السكن من اجل إعداد دفتر شروط سيتم تطبيقه سنة 2022 حتى تكون السكنات الجديدة صديقة للبيئة مستعملة الطاقات النظيفة على غرار الطاقة الشمسية.

و أضاف ان قطاعه يعمل كذلك على  ادماج النقل الكهربائي في الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى