اقتصاد

شيتور : الجزائر عازمة على المساهمة في استراتيجية الامم المتحدة لمكافحة التغيرات المناخية

أكد وزير الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة  شمس الدين شيتور الثلاثاء بالجزائر العاصمة ان الجزائر عازمة على  تقديم مساهمتها في تجسيد استراتيجية الامم المتحدة لمكافحة التغيرات المناخية.

و اشار شيتور في مساهمة له في اليومية الوطنية “لو سوار دالجيري” الى  التزام الجزائر بتقديم مساهمتها في تجسيد استراتيجية الامم المتحدة لمكافحة  التغيرات المناخية و المشاركة “بعزم في الاشغال الوكالة الدولية للطاقات  المتجددة من اجل تعزيز اعمال ترقية الطاقات المتجددة”.

كما ذكر شيتور في ذات السياق بإعداد “الكتاب الابيض” حول اثار التغيرات  المناخية في الجزائري و كذا لجهود المبذولة من اجل التخفيف من اثارها  “الكارثية” مؤكدا ان تلك الجهود قد “تم تثمينها”.

و اضاف شيتور ان الجزائر قد انتخبت في هيئات رئيسية في الوكالة الدولية للطاقات المتجددة في اطار اشغال الاجتماع ال21 لمجلس هذه المنظمة الحكومية  الدولية يومي 25 و 26 مايو.

كما اكد ان الجزائر قد انتخبت على التوالي عضوا ثم نائب رئيس لجنة البرمجة و  الاستراتيجية و كذا عضوا في اللجنة الاستشارية حول الاخلاقيات لعهدة مدتها سنتين.

و تابع قوله ان الجزائر تنوي علاوة على ذلكي استغلال 1000 ميغاواط سنويا على الاقل من طاقة الشمس و الرياحي و تطوير مخطط الهيدروجين الاخضر لما بعد 2030  من خلال تطوير المخطط الشمسي و تحلية مياه البحر و انشاء محللات كهربائية حتى  يتم مستقبلا تزويد البلدان الاوروبية التي تساعد الجزائر على وضع مخطط  الهيدروجين الاخضر.

و اضاف شيتور ان “هذا الهيدروجين بإمكانه اخذ مكان الغاز الطبيعي الذي  سيترك للاجيال المقبلة و من اجل وضع مخطط مارشال هذاي الذي يعد قطيعة مع الريع  البترولي و الغازي فانه يجب تكوين الاف المهندسين و عشرات الالاف من التقنيين  و ان انشاء معهد الانتقال الطاقوي المتجدد بسيدي عبد الله يعتبر لبنة اولى في  تكوين النخبة”.

و في معرض تطرقه للندوة المناخية العالمية المقبلة “كوب 26” التي ستعقد  بغلاسغو باسكتلندا من 1 الى 12 نوفمبر المقبل اوضح شيتور ان هذه الندوة  تشكل “املا جديدا لانقاذ الارض”.

كما تشكل هذه الندوة -حسب شيتور- “املا للافارقة” المتضررين “بشدة من اثار التغيرات المناخية و الذين لم يتسببوا في انبعاث 1400 مليار طن من غاز  اكسيد الكربون و هم ياملون في عدالة ايكولوجية و عدالة طاقوية حتى ولو من  خلال تجسيد التوصيات ال17 للالفية المقترحة من الامم المتحدة”.

و خلص الوزير في الاخير الى التأكيد بان “الجزائر مستعدة للقيام بواجبها من اجل انجاح ندوة “كوب 26” التي تعد لاسباب متعددة احدى الامال الاخيرة لانقاذ  الكوكب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى