حدثوطني

سعيدي: “الجزائر عاشت ظروفا صعبة و لابد من القيام بإصلاحات شاملة “

اعتبر أن دستور 2020 حلقة مهمة في رسم المرحلة القادمة

قال السياسي عبد الرحمان سعيدي، إن الجزائر عاشت ظروفا صعبة وفي بعض الأحيان استثنائية وكان فيها التدافع خاصة خلال فترة الحراك التي عبر فيها الشعب الجزائري عن رفضه للعهدة الخامسة وكل الممارسات السابقة، فكان لزاما بعد مرحلة ما بعد الرئاسيات القيام بإصلاحات ومن بينها تعديل الدستور.

وأوضح سعيدي لدى استضافته في برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد، أن الرئيس عبد المجيد تبون وخلال حملته الانتخابية، وضع تعديل الدستور من بين أولوياته باعتباره حلقة مهمة ونقطة أساسية في رسم المرحلة القادمة.

واعتبر سعيدي أن دستور 2020، هو نص بشري واجتهاد ومقاربة تكون نسبية، لكن يمكن التأكيد أنه “كانت هناك قضايا موجودة في الدستور كانت من مطالب الشعب والحراك على غرار عدد العهدات، الفصل بين السلطات وكذا مسألة إهمال الإدارة للمواطن”، موضحا، أن دور الدولة هي صمام الأمان للهوية بمعنى أنها تحميها من المزايدة وعملية الاصطفاف.

وأشار ضيف الصباح، أن دور الأحزاب هو إيصال وتوضيح الصورة للشعب، وتمرير مواقفها وإقناع الشعب بكل الوسائل لتوجه لصناديق الاقتراع، لكن كلمة الفصل والنهاية تنتهي عند الشعب الذي يتابع حاليا الحملة الإستفتائية، من خلال مختلف وسائل الإعلام.

وأوضح سعيدي بأنه “من السابق لأوانه أن نقول بأن الشعب يرفض هذا الدستور، لكن الكلمة الأخيرة ستكون يوم الفاتح من نوفمبر، وبعد فرز الصناديق سنعرف توجه عموم الشعب. هناك تعبئة سياسية وهو ما نعتبره شيء إيجابي للبلد فهذا دليل أن هناك اهتمام بهذا الدستور الذي أخذ بعين الاعتبار التصحر السياسي والعزوف السياسي وعليه يحب إقحام الشباب في المجال السياسي وتحضيره لحمل المشعل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى