اقتصادحدث

رزيق يراهن على رفع الاستثمارات البينية بين الجزائر وتركيا

نهدف لجذب الاستثمارات الأجنبية الإنتاجية وليس التجارية فقط

راهن وزير التجارة وترقية الصادرات كمال رزيق على رفع الاستثمارات البينية بين الجزائر وتركيا، خاصة أن الجزائر تمثل بوابة إفريقيا بعد دخول اتفاقية منطقة التجارة الحرة الإفريقية حيز التنفيذ.

وأكد رزيق في تصريحات إعلامية على هامش انطلاق أسبوع التبادل الاقتصادي والتجاري الجزائري –التركي، أن الجزائر تطمح مع شركائها لتحقيق شراكة صناعية إنتاجية أكثر منها تجارية.

وقال رزيق إن الحكومة بذلت مجهودات كبيرة لتطهير مناخ الأعمال وتسهيل ولوج رؤوس الأموال والمشاريع، للرفع من مستوى الاقتصاد الوطني، يضاف لها تعيين السنة الحالية كسنة الإقلاع الاقتصادي.

ودعا وزير التجارة رجال الأعمال الأتراك والأجانب لاستغلال الفرصة الحالية لما تتيحه من انفتاح على مشاريع الاستثمار، مؤكدا أن المنصات الرقمية متاحة أمام الأجانب للتعرف على السوق الوطنية، بالإضافة إلى الدبلوماسية الاقتصادية المخولة لإبراز مكامن الولوج أمام رجال الأعمال الراغبين في الاستثمار.

هذا وتحتضن وهران أسبوع التبادل الاقتصادي والتجاري الجزائري- التركي، إذ تسجل الجزائر تواجد 800 شركة تركية في الجزائر أبرزها مصنع بطيوة للحديد والصلب وشركة النسيج بغليزان. ويشارك في المعرض أزيد من 50 متعامل اقتصادي ويهدف لرفع التبادلات الاقتصادية لبلوغ 10 مليار دولار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى