حدثوطني

رحال يشدد على ضرورة محاربة الفيروس خارج المستشفيات وليس داخلها

قال أن الجزائر متحكمة في الوضع الصحي لحد الآن

دعا المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة متابعة ورصد كوفيد -19 ، إلياس رحال على ضرورة الالتزام باجراءات الوقاية ،مشددا على ضرورة محاربة الفيروس خارج المستشفيات وليس داخلها، مضيفا أن الوضعية الحالية على خطوررتها متحكم فيها.

 وأكد رحال لدى نزوله ضيفا على برنامج ” ضيف الصباح ” هذا الأحد ،  وفرة أجهزة التنفس والأسرة وأن المستشفيات عبر الوطن تسجل نسبة تشبع في الحالات الاستشفائية  48.42 بالمائة ونسبة 39,7 بالمائة في الانعاش.

وقدم رحال لدى حلوله ضيفا على الاذاعة الجزائرية، الحالة الوبائية في الجزار بالأرقام، مؤكدا ان الجزائر لحد الان تتبع استراتيجية متجددة مكنت من التحكم في الوضع الوبائي، كاشفا عن تسجيل 7812 مريض في المستشفيات و599 حالة  في الانعاش في مقابل وجود 1506 سرير إنعاش مخصص لمرضى الكوفيد ، و18389  سرير استشفائي، مضيفا أن التشبع في المستشفيات في الجانب المتعلق بالانعاش لم يتجاوز حدود الـ 39,7 ، في حين لم تشغل المستشفيات طاقتها الاستشفائية لحد الان الاّ في حدود 48,42 بالمئة. كما ذكر أن الجزائر، في بدايات ارتفاع عدد الاصابات، كانت قد خصصت  اكثر من عشرين ألف سرير،كانت على حساب امراض اخرى وقد اٌعيدت الى عملها الاصلي ولم يستبعد أن تسترجع مرة أخرى لمرضى الكوفيد في حال تزايدت الاصابات.

وحول العودة القوية لعدد الاصابات في الآونة الاخيرة ، قال رحال إنه ليس بصدد تحميل المسؤولية لطرف دون آخر، مؤكدا أن هناك أسبابا عديدة على رأسها التفسيرات العلمية حول الفيروسات التي تؤكد انتشارها في الفصول الباردة، إضافة الى التجمعات داخل البيوت التي تساهم في انتقال الفيروس اضافة الى تراخي الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، وزيادة عدد الفحوصات التي اصبحت تجرى في اكثر من 55 مركزا عبر الوطن من بينها المخابر الخاصة.

كما طمأن ضيف الصباح المرضى والمشتغلين في القطاع الصحي مؤكدا توفر الاجهزة التنفسية والادوية والمستلزمات الطبية الخاصة بالأوبئة كالأقنعة والسترات الخاصة بالأطباء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى