ثقافة

ذكرى وفاة الفنانة فايزة كمال .. الوجه الملائكى لدراما التسعينات

7 أعوام مرت علي فراق إحدى جميلات السينما المصرية، الفنانة  فايزة كمال، التي  بالرغم من أن مشوارها لم يكن طويلاً إلا أنها قدمت العديد من الأعمال، واستطاعت أن تترك علامة مميزة بأدائها الهادئ ورقتها وفنها، ورحلت عن عالمنا في مثل هذا اليوم 26 مايو من عام 2014، بعد صراع مع مرض سرطان الكبد.
ولدت الفنانة فايزة كمال فى الكويت في 1 يناير عام 1960، وعاشت هناك أكثر من عشرين عامًا، حيث أنهت دراستها الابتدائية والمتوسطة والثانوية فى مدارسها، كما أنها التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية وقدّمت بالفعل فى قسمى الديكور كرغبة أولى والتمثيل كرغبة ثانية، ونجحت فى القسمين، وأصر والداها على أن تلتحق بقسم الديكور فلا يمكن أن يسمحا لابنتهما بدراسة التمثيل، حتى استطاع أستاذها الفنان سعد أردش إقناعهما، لتتلمذ على يديه.
بدأت مشوارها الفنى منذ السنة الأولى لها بالمعهد من خلال مشاركتها في مسلسل تاريخى بعنوان “العدل والتفاح”، ثم لفتت نظر المخرجين لتتوالى أعمالها فى السينما والتلفزيون، ومن أهم أعمالها في السينما “وزير فى الجبس، الحب فى غرفة الأنعاش، مدام شلاطة، قسمة ونصيب، أحلام مشروعة”، وفى التلفزيون كان أشهر أدوارها شخصية فريال فرويلة التى قدمتها فى مسلسل “المال والبنون”، كما شاركت فى “الإمام الشافعى، ملكة فى المنفى، حكايات البنات، رأفت الهجان، دنيا”، وكان أخر ظهور لها خلال مسلسل الإمام الغزالى.
ومن ناحية حياتها الشخصية أحبها المخرج المسرحي مراد منير وتزوجها، وأنجبت منه ابنان هما يوسف وليلى، إلى أن تعرضت لوعكة صحية صعبة، وهى إصابتها بمرض سرطان الكبد ودخلت فى صراع معه انتهى بوفاتها عام 2014.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى