وطنيحدث

دعوة إلى المساهمة في التصدي للحرب الاعلامية ضد الجزائر

اتفق المشاركون في الندوة الاعلامية التي نظمتها الاذاعة الجزائرية حول الأمن الإعلامي ومواجهة الاخبار الكاذبة والهجمات السبيرانية على ضرورة تقييم جودة ما يقدمه الاعلام الجزائري من محتوى ،  داعين كل تشكيلات النخبة الجزائرية للمساهمة في التصدي للحرب الاعلامية التي تشن ضد الجزائر في هذه الفترة .

 وأكد الدكتور بوزيد بومدين أن الدعاية المغرضة التي شهدتها الجزائر في السنتين الاخيريتين أدخلت الجمهور العريض  في متاهات تاريخية عقيمة ، محذرا من التغليط في الحقائق التاريخية الذي قد يكون متضمنا في الأرشيف الفرنسي المتاح مؤخرا  والذي قد يشكل خطرا آخر على الجزائريين لأن هذا الأخير اعتمد على الكذب فاعتماد الضباط الفرنسيين على الكذب فيتقاريرهم كان معتمد لتشويه الثورة التحريرية المجيدة والانتصار عليها.

 وأوضح بوزيد بومدين أن المغرب بدأ حربه مع الجزائر من خلال قناة واحدة  وهيmedi1 ، لينتهي بموقع هسبرس الممول من طرف الامارات العربية  ويتناول راهن الجزائر بتصرف .

من جانبه أوضح الدكتور نوفل الحديد أن الجيل الجديد من الحروب يعتمد فقط على تكنولوجيات الاعلام والاتصال ويهدف إلى زعزعة الاستقرار وهو ما يطبق على الجزائر حاليا ، وما شهدناه في عدد كبير من البلدان فقد تم اختراق الشعوب دون احتلال شبر واحد من أي دولة  .
 هذا واعترف الباحث والاعلامي أحمد كاتب بعدم وجود خارطة حقيقية للمشهد الاعلامي في ظل الحرب الاعلامية القائمة ، مؤكدا أن عدم تقصي الاعلاميين لمصداقية الاخبار اليومية  التي يبثونها  لن يمكننا من مواجهة التحديات الراهنة على مستوى الحرب الاعلامية .

وتسأل في الخصوص” في إطار حروب الجيل الرابع  وفي اطار الهجمات السبرانية والاعلامية المتتالية على الجزائر  وجب علينا  ان نصارح انفسنا هل اعلامنا متكيف مع التطورات الرقمية  والمجتمعية  وانماط الاستهلاك الاعلامية الجديدة للمجتمع الجزائري بمختلف فئاته العمرية  .

وكشف احمد كاتب أنه “منذ اعلان العودة الى  الحرب في الصحراء الغربية ” هناك هجوم اعلامي مغربي منظم ومهيكل ضد الجزائر فهم ياخذون المادة الاعلامية الخام من وسائل اعلام جزائرية ويخرجونها عن سياقها ويوظفونها بطريقة معينة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي  ” .

هذا وشدد الدكتور مجاهد على ضرورة  بناء استراتيجية تتصدى للحرب الاعلامية ضد الجزائر من خلال تحديد أعداءنا  ومعرفة استراتيجياتهم ، وكذا تسخير النخبة لتساهم في العمل كل حسب موقعه في التصدي للدعاية المغرضة وكسب الثقة من جديد بتكذيب ما يروج له عبر قنوات أعداء الجزائر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى