صحة و تكنولوجيا

دراسة تكشف لغز حصول البعض على نتيجة اختبار سلبية لكورونا رغم التعرض للفيروس

أكدت دراسة جديدة أجرتها جامعة كوليدج لندن، أن الأشخاص الذين يحصلون على نتيجة سلبية فى اختبار فيروس كورونا على الرغم من التعرض للفيروس قد يكون لديهم “ذاكرة مناعية”، وقال الباحثون إن بعض الأفراد يتخلصون من الفيروس بسرعة بسبب الاستجابة المناعية القوية من الخلايا التائية الموجودة بالجسم، ما يعني أن الاختبارات تسجل نتائج سلبية.

وبحسب ما ذكرت جريدة “الجارديان” البريطانية قال العلماء إن نسبة من الناس يعانون من “عدوى فاشلة” يدخل فيها الفيروس إلى الجسم ولكن يتم تطهيره من قبل الخلايا التائية في الجهاز المناعي في مرحلة مبكرة ما يعني أن اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) والأجسام المضادة تسجل نتيجة سلبية.

وقال العلماء إن هذا الاكتشاف يمكن أن يمهد الطريق لجيل جديد من اللقاحات التي تستهدف استجابة الخلايا التائية، والتي يمكن أن تنتج مناعة تدوم لفترة أطول.

قال ليو سوادلينج، عالم المناعة في جامعة كوليدج لندن والمؤلف الرئيسي للدراسة: “لدى كل شخص أدلة غير مؤكدة على تعرضه للعدوى ولكنه لم يستسلم للفيروس.. ما لم نكن نعرفه هو ما إذا كان هؤلاء الأفراد قد تمكنوا حقًا من تجنب الفيروس تمامًا أو ما إذا كانوا قد تخلصوا من الفيروس بشكل طبيعي قبل أن يتم اكتشافه من خلال الاختبارات الروتينية”.

قامت الدراسة بمراقبة العاملين في مجال الرعاية الصحية بشكل مكثف بحثًا عن علامات العدوى والاستجابات المناعية خلال الموجة الأولى من الوباء.

 على الرغم من ارتفاع مخاطر التعرض، لم يكن اختبار 58 مشاركًا إيجابيًا لكورونا في أي وقت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى