صحة و تكنولوجيا

دراسة أمريكية: النظام الغذائي يؤثر على الصحة العقلية للنساء أكثر من الرجال

كشفت دراسة بحثية لجامعة بينجهامتون الأمريكية، عن أن تأثير التغذية على الصحة العقلية للمرأة أعلى من تأثيرها على صحة الرجل، خاصة أن الصحة الشاملة لأي إنسان متعددة العوامل، ويمكن أن يكون سبب الاضطراب العقلي عند البشر نتيجة لأحداث مختلفة حيث تشير دراسة حديثة إلى تأثير التغذية على الصحة العقلية للمرأة.

ووفقًا لتقرير لموقع time now news فإن التغذية تلعب دورًا رئيسيًا في الصحة العامة لجسم الإنسان، وقد دعمت الدراسات هذا الادعاء ومع التقدم المحرز في هذا المجال، تظهر المزيد من البيانات المتعلقة بأهمية وتأثيرات التغذية وفقًا لدراسة نشرت في مجلة الطب الشخصي بعنوان “تخصيص النظام الغذائي قد يعزز التمرين ويحسن الصحة العقلية عند البالغين: دور التمرين كوسيط”، فإن تأثير التغذية على الصحة العقلية للمرأة أعلى من ذلك مقارنة بالرجال.

التغذية والصحة النفسية للمرأة

 

أجريت الدراسة في جامعة بينجهامتون وكان الهدف منها تحديد تأثير النظام الغذائي المخصص على الحالة المزاجية بين النساء والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 30 عامًا أو أكثر يمكن أن تساعد الدراسة أخصائيي الصحة العقلية في الحصول على رؤية أفضل لإدارة الصحة العقلية للنساء.

وقالت لينا بيجداش، الأستاذة المساعدة لدراسات الصحة والعافية في جامعة بينجامتون ومؤلفة الدراسة: “وجدنا علاقة عامة بين الأكل الصحي، واتباع الممارسات الغذائية الصحية، والتمارين الرياضية، والعافية العقلية ومن المثير للاهتمام، وجدنا أنه بالنسبة للأنماط الغذائية غير الصحية، كان مستوى الاضطراب العقلي أعلى لدى النساء منه لدى الرجال”.

وتابعت:الوجبات السريعة وتخطي وجبة الإفطار والكافيين والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر في الدم (HG) كلها مرتبطة بالضيق العقلي لدى النساء الناضجات. ترتبط الفواكه والخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة (DGLV) بالصحة العقلية المعلومات الإضافية التي تعلمناها من هذه الدراسة هي أن التمارين الرياضية قللت بشكل كبير من الارتباط السلبي بين الوجبات السريعة بالضيق النفسي “.

نصائح لتحسين الحالة المزاجية للمرأة

قم بإجراء جلسات تمارين رياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل كل يوم لتعزيز الصحة العقلية والبدنية.

اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على عناصر غذائية متوازنة وكمية كافية من الماء كل يوم.

مارس أساليب لتخفيف التوتر مثل اليوجا والتأمل والاستماع إلى الموسيقى والعلاج بالروائح.

احصل على قسط جيد من النوم وحاول تقليل الوقت الذي تقضيه أمام الشاشة لتظل مرتاحًا جيدًا.

يمكن أن يساعد الضحك في تعزيز الحالة المزاجية لأنه يمكن أن يتسبب في إفراز الدوبامين في الجسم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى