ثقافة

دخلت الفن صدفة وغيرتها سبب طلاقها من وحش الشاشة.. فى ذكرى رحيل هدى سلطان

تحل اليوم السبت، ذكرى وفاة الفنانة هدى سلطان التى رحلت عن عالمنا في مثل هذا اليوم 5 يونيو 2006، تاركة أرشيفًا كبيرًا من الأعمال الفنية على مستوى السينما والدراما التليفزيونية والمسرح والغناء.

بدأت هدي مشوارها الفني بالغناء فكانت تهواه منذ صغرها، ولم يكن التمثيل يوما هدفا لها، ولكنها دخلته بالصدفة عندما أعلن المخرج نيازي مصطفي عن حاجته لمطربة ممثلة للعمل في فيلم “ست الحسن” ووقع الاختيار حينها على هدي سلطان ومن هنا بدأ مشوارها الفنى.

وتعد الزيجة الرابعة هي قصة الحب الحقيقية في حياتها، حيث كانت من نصيب وحش الشاشة الفنان الراحل فريد شوقي، الذي خطفته منذ أول لقاء بينهم، في فيلم “ست الحسن” وفوجئت أمام الكاميرا بمشهد يجمعهما سويا ومارس فيه فريد الغزل عليها وانتهي بقبلة، مما جعلها  تغضب.

وفي اليوم الثانى فوجئت برسالة غرامية من فريد شوقي في غرفتها وانزعجت جدًا وتشاجرت مع الفراش الذي سمح له بالدخول لغرفتها ، وحينها ذهب فريد إليها ليعتذر منها ولكنها قابلته مقابلة سيئة فصرخ في وجهها ” أنا عايز أتجوزك ” وبعد الزواج أسسوا شركة إنتاج أنتجت الكثير من الأفلام الناجحة مثل حميدو ، وجعلوني مجرما ، والنمرود وشاركوا سويا فيما يقرب من عشرين فيلما كانوا فيه ثنائي رائع .

بعد نكسة يونيو سافر فريد شوقي لتركيا وأصبح نجم تركيا الأول وبدأت تظهر بعض الشائعات عليه عن علاقاته الغرامية الأمر التي لم تتقبله هدي ، وطلبت منه السفر معه لتركيا ولكنه رفض فسافرت رغما عنه وهناك وجدته محاطًا بالمعجبات فدبت الغيرة في قلبها وطلبت منه النزول لمصر ولكنه رفض ، فعادت هي وطلبت منه الطلاق حاول فريد أن يرجعها عن طلبها ولكنها أصرت علي ذلك ، وانتهت قصة حبهم بعد زواج دام خمسة عشر عاما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى