رياضة

خالدي يؤكد على ضرورة إعادة بعث نشاط المدرسة الوطنية للرياضات الأولمبية بسطيف

أكد وزير الشباب و الرياضة، سيد علي خالدي ايوم الثلاثاء بسطيف على ضرورة إعادة  بعث نشاط المدرسة الوطنية للرياضات الأولمبية بالباز (غرب سطيف) لتكون قطبا للتكوين و التحضير الرياضي المتكامل .

و صرح الوزير خلال ندوة صحفية عقدها في اختتام زيارة تفقد قادته إلى ولاية سطيف رفقة كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة سليمة سواكري ” يجب الاعتراف بأن نشاط هذه المدرسة لم يرق يوما إلى مستوى الإمكانات و القدرات التي تتوفر عليها لعدة أسباب أهمها عزوف الاتحاديات الرياضية عن استعمال منشآتها “.

و أفاد بأنه سيتم في هذا الإطار “توطين 100 رياضي من المواهب الرياضية الشابة بذات المنشأة تم انتقاؤهم في 11 تخصصا رياضيا للتكفل بتكوينهم الرياضي و مسارهم الدراسي في المدرسة خلال السنوات الأربع المقبلة تحسبا للمواعيد الرياضية المتوسطة المدى على غرار الألعاب الأولمبية لعامي 2024 و 2028 وفقا للبرنامج الرباعي الخاص بالتكفل بالمواهب الرياضية الشابة.

وأوضح  خالدي بأن دائرته الوزارية ستعمل على استقطاب الفرق الرياضية الأجنبية خاصة الإفريقية منها قصد تنويع مصادر تمويل هذه المدرسة الوطنية للألعاب الاولمبية التي طاف بمنشآتها وهي الوحيدة في الجزائر تخص كافة التخصصات الرياضية و كذا مستلزمات و وسائل الاسترجاع المتوفرة .

و كان وزير الشباب و الرياضة قد أشرف خلال زيارته إلى المدرسة الوطنية للرياضات الأولمبية على توقيع اتفاقية بين مديريات الشباب و الرياضة و التربية الوطنية و كذا جامعة سطيف لتفعيل المنشور الوزاري المشترك المتعلق بطرق و كيفيات تنفيذ مخطط إعادة بعث الرياضة المدرسية و الجامعية .

و حسب الوزير فإن “سطيف تكون بذلك أول ولاية تطلق تنفيذ مخطط إعادة بعث الرياضة المدرسية و الجامعية على نطاق واسع و تعمم تطبيق مخطط إعادة بعث الرياضة المدرسية  و الجامعية ” .

كما كانت الزيارة فرصة للتوقيع على اتفاقيات إسناد تسيير 7 مؤسسات شبانية لجمعيات بهدف ترقية الحركة الجمعوية الشبانية بمنحها فضاءات ملائمة لنشاطها من جهة و إصلاح دور الشباب و عصرنة نمط تسييرها لاستقطاب الشباب من جهة أخرى .

و بغرض تكوين و تعزيز قدرات الحركة الجمعوية الشبانية كأحد أهم محاور المخطط الوطني للشباب 2020 / 2024 أشرف الوزير على تدشين الفرع الجهوي للمركز الجزائري لتنمية الشباب بالشراكة مع الجمعيات الشبانية المحلية و ذلك على مستوى مركز الترفيه العلمي بالباز حيث تم تخصيص فضاء خاص لهذا الغرض .

و في هذا الاطار تم  إطلاق عملية لتكوين 240 إطارا جمعويا من 50 جمعية شبانية من شرق البلاد ضمن برنامج وطني يشمل تكوين ما لا يقل عن 1000 إطار جمعوي منخرط ب 300 جمعية شبانية يمثلون 30 ولاية .

و اختتم الوزير زيارته إلى سطيف بإطلاق عملية رعاية مجموعة من الشباب من حاملي المشاريع من طرف مؤسسة صناعية كبرى من المنطقة بحيث يستفيد هؤلاء الشباب المقاولين بموجبها من المرافقة التقنية و خبرة التسيير و شبكات التموين و الزبائن لتلك المؤسسة الصناعية بما يكفل إدماجهم في سلسلة القيمة الاقتصادية .

و استنادا للوزير فإنه  سيتم تعميم هذه المقاربة الخاصة برعاية مشاريع الشباب من طرف الشركات الاقتصادية العمومية و الخاصة إلى باقي ولايات الوطن .

يذكر أن وزير الشباب و الرياضة بمعية كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة سليمة سواكري قد أشرف صبيحة اليوم على تدشين ملعب جواري مغطى بالعشب الاصطناعي بالمركب الرياضي “معيزة محمد النذير” بالعلمة (شرق سطيف) و كذا على توزيع 21 حصة من العتاد الرياضي على مدارس بتدائية بالولاية .

وذكر الوزير بأن هذه العملية تندرج في إطار “التجسيد العملي و الفعلي لمخطط إعادة الاعتبار للرياضات المدرسية و الجامعية الذي صادقت عليه الحكومة و يأتي تطبيقا للمنشور الوزاري المشترك بين وزارتي الشباب و الرياضة و التربية الوطنية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى