رياضة

جمال بلماضي: سنخوض منافسة الـ “كان 2021” بنية الحفاظ على اللقب

اكّد مدرب المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم،  جمال بلماضي، هذا الخميس ، انّ الجزائر حاملة اللقب القاري، ستخوض منافسات  كاس افريقيا للامم 2021 ، المؤجلة الى 2022 بالكاميرون (9 جانفي الى 6  فيفري)، بنية الحفاظ على اللقب و تحقيق التاج الافريقي الثاني على التوالي .

واوضح الناخب الوطني خلال ندوة صحفية نشطها هذا الخميس بالدوحة  القطرية على هامش التربص التحضيري الذي يجريه “الخضر” تحسبا للموعد القاري:”  نحن ابطال افريقيا  سنخوض المنافسة بنية الحفاظ على لقبنا و اسعاد  جمهورنا، لقد شاهدنا جميعا كيف كانت فرحة الجمهور الجزائري بالتتويج بالكاس  العربية  “مضيفا” لقد كانت نهائيات كاس امم افريقيا 2019 في متناولنا مقارنة  بالتأهل للمونديال ، لقد نجحنا في الفوز بالتاج القاري الثاني بعد الاول  المحقق سنة 1990  تحذونا رغبة كبيرة في مواصلة المشوار من خلال الحفاظ  على اللقب “.

ويستهل المنتخب الوطني الجزائري حملة الدفاع عن لقبه يوم الثلاثاء 11  جانفي 2022 بمواجهة منتخب سيراليون بملعب جابوما بدوالا على  الساعة ال14 سا بتوقيت لجزائر،  قبل تحدي منتخب غينيا الاستوائية يوم الاحد 16 جانفي 2022  

على الساعة ال20 سا ، ثم كوت ديفوار يوم الخميس 20جانفي  2022 بنفس الملعب  على الساعة17 سا .

و تحسبا للموعد الافريقي، سيلعب المنتخب الوطني مواجهتين وديتين  بالدوحة القطرية، الاولى يوم السبت ضد غامبيا والثانية يوم الاربعاء امام غانا،  قبل التنقل يوم  6 جانفي المقبل الى دوالا الكاميرونية على متن طائرة خاصة .

و بلهجة الشخص الواثق في قدراته قال بلماضي:” التشكيلة التي سنخوض بها المنافسة تضم عناصر جديدة لم يسبق لها تذوق حلاوة التتويج بالكاس  فبلوغ  الدور النصف نهائي  من المنافسة امر جيد لكنه لا يضاهي التتويج، انا اريد التتويج، انا متعطش  لتحقيق الالقاب التي تجبر الجميع على احترام بلادي، فعند مشاهدتنا لأعلام  الجزائر وهي ترفرف في الكأس العربية شعرنا بسعادة كبيرة، الامر هنا لا يتعلق  بالوطنية المتعصبة لكن هو شعور حقيقي ينم عن رغبتنا الكبيرة في ان نرى دوما  بلادنا في الاعلى “.

و سيجد المنتخب الوطني الذي سيخوض المنافسة القارية في ثوب المرشح  الذي تسعى جميع المنتخبات للإطاحة به، منافسة شديدة في هذه الدورة من قبل  المنتخبات  العملاقة في القارة على غرار السنغال نائب بطل الدورة الماضية و 

الكاميرون (البلد المضيف) و نيجيريا التي بلغت الدور النصف نهائي من دورة 2019. 

و بهذا الخصوص، اوضح بلماضي : ” ان الضغط الذي تفرضه علينا صفتنا كمنتخب  حامل للقب لا يمكنه ان يكون سوى ايجابيا، فبعد بذل مجهودات و تضحيات  كبيرة  من اجل بلوغ مرتبة معينة لا يمكننا التنازل عليها بسهولة , سنبذل قصارى  جهودنا من اجل الذهاب الى ابعد الحدود في المنافسة ” مضيفا” من وجهة نظري

فان  خوض اي منافسة في ثوب الفريق المرشح احسن بكثير من ان تكون منتخب نكرة لا أحد  يعيره اي اهمية “مستطردا ” عندما التحقت بالمنتخب الوطني الجزائري كان مصنف في  خانة المنتخبات التي لا تقلق احد “.

و اضاف الناخب الوطني”: نعي ان كل المنتخبات المشاركة ستسعى للإطاحة  بنا، وربما ستكون هذه الرغبة اكبر عند المنتخب الايفواري الذي فقد حظوظه في  بلوغ  نهائيات كاس العالم  سيحرص كل الحرص على الفوز بهذه الكاس 

الافريقية , لكننا موجودون هنا من اجل قول كلمتنا ,نريد ان نبقى في الاعلى نريد ان نبقى الاقوى .

 بلماضي : “مستاء  من قرار الاتحاد الدولي  “فيفا” 

  ولم يخف الناخب الوطني استيائه من قرار الاتحادية الدولية لكرة  القدم (فيفا) , التي لم تسمح للمنتخبات الافريقية الاستفادة من عناصرها  الدولية حتى تاريخ 3 يناير المقبل,”معتبرا ان” الفيفا قد تعدت بهذا القرار على  قوانينها الخاصة و فضلت الرضوخ لضغوطات كل من الجمعية الاوروبية للأندية و  منتدى الرابطات العالمية .

 و اضاف بلماضي :” لا يمكنني فهم قرار الاتحاد الدولي (فيفا) الذي اكّد  بخطوته هذه انه لا يعير اي اهمية لتحضيرات المنتخبات الافريقية  كاس امم  افريقيا منافسة محترمة  تستحق التقدير” مضيفا ” قرار الفيفا بعدم السماح للاعبين الافارقة  الالتحاق  بمنتخبهم قبل تاريخ 3 يناير لم يكن متوقع , لأننا كنا نتوقع الاستفادة من  خدمات عناصرنا يوم 27 ديسمبر

 اي يومين قبل انطلاق التربص التحضيري , لكن هذا القرار المجحف اخلط علينا كل  الحسابات ” كما خلص اليه بلماضي .

و رغم هذه الوضعية التي انعكست سلبا على تحضيرات المنتخب الوطني لنهائيات  كاس امم افريقيا 2021, الا أنّ الناخب الوطني دعا الى ضرورة رؤية الامور من  الجانب الايجابي  من خلال الحفاظ على برودة الاعصاب(…) يتعين على وسائل الاعلام التجند من اجل  التنديد بهذا التمييز و سياسة اللاعدالة , افضل التوقف هنا لكي لا ادخل في 

متاهات اخرى”.

و في سياق متصل ,تطرق بلماضي الى نهائيات كاس امم افريقيا 2021  التي  كانت معرضة للتأجيل, لولا تدخل رئيس الكونفدرالية الافريقية الجنوب افريقي  باتريس موتسيبي الذي  اكّد ان المنافسة ستقام في تاريخها المحدد بعد عدة اسابيع من الشك و الاشاعات  .

و في حديثه عن الاخبار التي كانت تفيد باحتمال الغاء كاس امم  افريقيا,قال بلماضي :” لا اعتقد انّ الامر يتعلق بإشاعات فقط (…) اعتقد انّ  الفكرة كانت فعلا موجودة و انّ تولي  صامويل إيتو لمقاليد الاتحادية  الكاميرونية لكرة القدم قد لعب دورا حاسما في الابقاء على اجراء المنافسة في  وقتها المحدد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى