دولي

جبهة البوليساريو تستنكر سياسة “الابتزاز” التي يستخدمها المغرب مع شركائه

استنكر عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي، أبي بشراي البشير، موقف الرباط من استقبال الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي لاستكمال علاجه في إسبانيا، مؤكدا أن المغرب يستخدم نفس النهج الذي لطالما اعتمده “لانتزاع مزايا معينة من شركائه من خلال ابتزازهم”.

وقال بشراي البشير، خلال مقابلة صحفية مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، وتعقيبا على ما جاء في بيان الخارجية المغربية بشأن نقل الرئيس غالي للعلاج في إسبانيا، أنها “حجج بعيدة المنال تندرج في إطار نفس طريقة العمل التي يستخدمها المغرب لانتزاع مزايا معينة من شركائه من خلال ابتزازهم”.

وأوضح أن “إسبانيا استقبلته على أساس إنساني، حيث سبق وأن استقبلت مسؤولين آخرين في البوليساريو” وأن “هذه ليست المرة الأولى التي يدخل فيها مسؤول صحراوي رفيع المستوى إلى المستشفى في إسبانيا”.

وأكد المسؤول الصحراوي، أنه “من غير اللائق حقا الاستفادة من ذلك لابتزاز إسبانيا في القضايا الاقتصادية والتجارية والهجرة”.

وذكّر في هذا الصدد، بأن “الرئيس غالي استقبل أيضا من طرف العديد من رؤساء الدول حول العالم”، وحتى المغرب يعترف صراحة – بالرئيس الصحراوي – من خلال تصديقه على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي عند إعادته للاتحاد الأفريقي في عام 2017 “.

وتساءل الدبلوماسي الصحراوي في هذا الخصوص قائلا: “لماذا لم تحتج الرباط بنفس الطريقة عندما تم إدخال محمد خداد، القيادي الصحراوي المسؤول عن التنسيق مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) إلى المستشفى في مدريد حيث توفي في أبريل 2020، وقبله أحمد بخاري، الممثل السابق للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لدى الأمم المتحدة، الذي توفي في أبريل 2018 في بلباو، بإسبانيا”.

وفي الختام، أكد أبي بشراي البشير أن “الرئيس غالي بصحة جيدة، وأنه يتحسن بشكل أفضل”.

وكانت رئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، قد أعلنت في وقت سابق أن صحة الرئيس الصحراوي، الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي “لا تدعو للقلق” وأنه “يتماثل للشفاء”، وذلك بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى