صحة و تكنولوجيا

تقارير سويسرية: ارتفاع ضغط الدم قد يكون أحد الآثار الجانبية بعد تطعيم كورونا

أبلغ الكثير من الأشخاص عن ارتفاع ضغط الدم لديهم بعد تطعيم فيروس كورونا، لكن هل من الطبيعى ارتفاع ضغط الدم بعد تلقى لقاح كورونا، بجانب الآثار الجانبية الشائعة التى يمكن أن تحدث بمجرد حقن اللقاح فى الجسم مثل: الحمى والضعف والشعور بالضيق والألم فى موقع الحقن؟ هذا ما نتعرف عليه فى التقرير التالى، بحسب ما ذكر موقع “تايمز أوف إنديا”.

وفقًا لسلسلة من التقارير الواردة من سويسرا، عانى العديد من الأشخاص من ارتفاع ضغط الدم بعد دقائق من التطعيم، وفى الهند أيضًا، تشير دراسات الحالة التى تم طرحها إلى الادعاءات المتعلقة بارتفاع مستويات ضغط الدم بعد التطعيم ضد فيروس كورونا.

ومما لوحظ حتى الآن، فإن نسبة صغيرة من الأشخاص من سويسرا، الذين تلقوا الجرعات اللازمة من لقاحات mRNA، أصيبوا بارتفاع شديد فى ضغط الدم بعد دقائق من التطعيم.

ومن بين الحالات المبلغ عنها، كان معظم المرضى فوق سن السبعين وذكور، وتم تشخيص 8 من كل 9 مرضى من قبل بارتفاع ضغط الدم.

وفى الهند تم تقديم العديد من دراسات التى تشير إلى أن الأشخاص يسجلون مستويات ضغط دم عالية للغاية بعد تلقيحهم إما بـ Covishield أو Covaxin ، اللقاحان المتوفران في الهند.

هل يمكن للقاحات أن تؤثر على قراءات ضغط الدم لديك؟

حتى الآن، لا يُعد ارتفاع ضغط الدم أو التغيير الواضح فى قراءات ضغط الدم من الآثار الجانبية المذكورة لأى من لقاحات كورونا.

ولم يتم ذكر ارتفاع مستويات ضغط الدم على أنه رد فعل سلبى واضح فى أى من التجارب السريرية أو السلامة التى أجريت حتى الآن.

ومع ذلك تشير البيانات الناشئة إلى أن ارتفاع ضغط الدم هو أحد الآثار الجانبية الغريبة التى قد يعانى منها الكثير بعد الحصول على لقاح.

وسجل الأشخاص الذين عانوا من ارتفاع ضغط الدم أيضًا أعراضًا مثل الصداع وألم الصدر والقلق والتعرق، وكلها مرتبطة بارتفاع مستويات ضغط الدم.

ورغم أنه يعتبر من الآثار الجانبية “النادرة”، يقترح الخبراء أن ارتفاع ضغط الدم قد لا يكون عرضًا جانبيًا فى حد ذاته، لكنه قد يكون ناتجًا عن الإجهاد المرتبط بالتطعيم.

ماذا يجب أن يعرف مرضى القلب؟

فى حين أن الخبراء رفضوا الآن تصنيف ارتفاع ضغط الدم باعتباره أحد الآثار الجانبية مع لقاحات كورونا، فقد تم التأكيد على أن الأشخاص المعرضين للخطر لا ينبغى أن يعتبروا ارتفاع مستويات ضغط الدم سببًا كافيًا لتأخير التطعيم أو رفضه، وقد يؤدى تأخير التطعيم أيضًا إلى جعل الشخص عرضة لمضاعفات كورونا السلبية فى الوقت الحالى.

وبالنسبة لمرضى القلب فإن الحصول على اللقاح آمن تمامًا، وقد يكون ارتفاع ضغط الدم حدثًا “نادرًا” ومثير للقلق فى الوقت الحالى لكن يمكن إدارته بشكل جيد.

ويتم أيضًا تقييم لقاحات كورونا بشكل مستمر، لذلك سنحتاج إلى مزيد من البحث لدراسة ما إذا كان هذا التأثير الجانبي المحتمل يمكن أن يكون مهددًا أم لا.

وإذا كان لديك تاريخ سابق من مضاعفات القلب والأوعية الدموية أو كنت تتناول الأدوية لفترة من الوقت، فلا تحاول الحد من تناول الأدوية بدلاً من التطعيم استمر فى تناول جميع الأدوية، واستشر الطبيب قبل التطعيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى