حدثوطني

بن قرينة يطالب السلطاتبضرورة التحرك العاجل لفتح حوار مع المحتجين بورقلة

دعا رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، السلطات المعنية إلى التحرك العاجل لفتح حوار مع المحتجين في ولاية ورقلة، معتبرا أن المطالب المرفوعة تتمتع بالمشروعية الكاملة.

وأوضحت الحركة عبر بيان لها، أنه تتابع باهتمام كبير وقلق شديد، وقع الاحتجاجات التي تشهدها ولاية ورقلة، بمختلف احيائها، والتي تعرف غليان واحتقان، منذ أيام ، على خلفية تفاقم البطالة وغياب فرص التشغيل، معتبرة أن المطالب المرفوعة من طرف المحتجين تتمتع بالمشروعية الكاملة، وأن لشباب ورقلة وكغيره من شباب الجزائر الشاسعة، في ظل البطالة التي تلازمهم سنوات عدة، من تراكمات عهد العصابة، أن لهم الأحقية في توفير فرص أكبر للعمل، في الشركات الوطنية أو الخاصة والمؤسسات الاقتصادية المتواجدة بالمنطقة، بما يسمح لهم بمكابدة الظروف الصعبة للحياة وتوفير أسباب العيش الكريم.

وشددت حركة البناء على ضرورة الحفاظ على سلمية هذه الوقفات الاحتجاجية، وانتهاج أسلوب الحوار الهادف، سلوك يفرض نفسه في مثل هذه الأوضاع الحساسة، لتفادي أي انزلاقات لا تحمد عواقبها، وتفويت الفرصة على مخططات تريد ضرب استقرار البلاد والمساس بسيادته، بالنبش في التمييز والجهوية والتي ترفضها وتدعو للتصدي لها بالمزيد من التمساك و تمتين الجبهة الداخلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى