حدثوطني

بن قرينة يدعو إلى حراك مليوني جديد يوم 12 جوان الجاري

دعا رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، الجزائريين إلى حراك مليوني جديد يوم 12 جوان الجاري.

وخاطب بن قرينة في كلمة ألقاها خلال المهرجان الانتخابي الذي نظمه حزبه بالقاعة البيضاوية في العاصمة الحاضرين قائلن “إنكم مدعوون إلى حراك انتخابي، تؤكدون فيه وقوفكم مع الجزائر وتحمون به سيادتها، وتختارون من يستكمل الإصلاحات التي ناديتم بها في حراككم الأصيل، وبذلك تكونوا قد أديتم واجبكم نحو الوطن وأمنتم مستقبل أبنائكم ووفيتم أمانتكم نحو الشهداء الأبرار الذين سقوا بدمائهم هذه الأرض الطيبة”.

وألح رئيس حركة البناء الوطني على ضرورة على ضرورة ضمان نزاهة وشفافية التشريعيات لضمان إحقاق التحول الديمقراطي في مواجهة محاولات زرع اليأس والشكوك، مضيفا: “إن هذه الاستحقاقات لن تحتمل أي محاولة لمصادرة خيار الشعب والالتفاف على إرادته في بسط سيادته، وإننا مطالبون جميعا سلطة وأحزابا ونخبا سياسية بجعل هذا الموعد الانتخابي جسر عبور أمن لاستعادة ثقة الشعب في التغيير العميق والحقيقي الذي يتطلع إليه”.

ويرى المسؤول الحزبي أن تمتين الجبهة الداخلية وتقويتها وتماسك مكوناتها وتعزيز الثقة بين الشعب ومؤسسات دولته، أولوية قصوى للتصدي للمؤامرات ومواجهة الأخطار المحدقة بالبلاد من الداخل والخارج.

وأوضح بن قرينة  الرواق الذي سوف تكون فيه حركته ضمن التشكيلة الحكومية القادمة بعد انتخابات 12 جوان الجاري   لن يكون رواق رئيس الحكومة ولا الموالاة، إنما سيكون رواق محور قيادته لقوى الحل الدستوري مع رئيس الجمهورية ويتوسع ليشمل مختلف القوى السياسية والنخب الوطنية دون إقصاء في إطار مقاربة جديدة تؤسس لكومندوس سياسي لمدة تقارب 5 سنوات تزيد أو تقل ببرنامج إنقاذ وطني يسهم في تجاوز الأزمة متعددة الأوجه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى